ليبيا – قال عضو مجلس النواب عزالدين قويرب أن جميع اعضاء مجلس النواب استنكروا حادثة  الإعتداء على منزل النائب عامر عمران وتعرض أهله للمضايقة من قبل جهات رسمية.

قويرب أضاف خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج مع الحدث الدي يذاع على قناة الرائد بأنهم كأعضاء مجلس نواب يستنكرون مثل هذه الأفعال ولا يؤيدونها ويرفضونها رفضاً مطلقاً.

وأضاف بأنه لا يدعم مثل هذه الاجراءات التي لا يتبع فيها السياق القانوني الصحيح حتى لو حامت الشبهات حول شقيق النائب فكان يتوجب ان ترفع الحصانة اولاً وان يكون هناك اذن قضائي وان يكون  هناك استدعاء وفقاً للقانون قبل كل شيء .

وقال عضو مجلس النواب بأنه لا يعتقد بأن الحادث له علاقة بالموقف السياسي للنائب عمران ، مبيناً أن هنالك العديد من النواب يتشاطرون الرأي مع السيد عمران ولم يتعرض لهم أحد .

وكشف قويرب على أن هناك اشتباه او شكوك تحوم حول شقيق النائب  وهذه المعلومة يعرفها جميع النواب منذ أكثرمن  سنة ولكن لا أتصور ان هذا الأمر له علاقة بالموقف السياسي للنائب .

وأكد عضو مجلس النواب أن لجنة الداخلية في البرلمان أفادت بأن العملية ليست عملية خطف بل كانت عملية اقتياد  لشخص مشتبه فيه ولكن  حدث أخطاء في الإجراءات  ولم ترفع الحصانة و حدثت تجاوزات خطيرة  لكن الأمر ليس  كما يروج له البعض بأنها عملية اختطاف  من جهة مجهولة .

وبين قويرب بأن الجهاز الذي نفذ هذه المهمة هو جهاز مكافحة الإرهاب لكن هناك اخطاء بالتأكيد لا يختلف عليها اثنان في الإجراءات وهناك تعسف بحسب قوله.

قويرب أشار في ختام مداخلته الى أن شقيق النائب عمران تحوم حوله شبهات منذ فترة طويلة حتى أنه اتهم في مسألة تفجير حدث في وقت سابق وغيرها من الشبهات ، مؤكداً بأن اعتقال شقيق النائب لا علاقة له بابتزاز النائب او تغيير موقفه السياسي لان موقفه ثابت منذ اكثر من سنة ويتواجد في طبرق والبيضاء مثله مثل العديد من النواب المؤيدين للاتفاق السياسي .

المشاركة