شهدت عدة مناطق من العاصمة طرابلس منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة مشاهداً مرعبة بعثور المواطنين و الأجهزة الأمنية على جثث ملقاة على قوارع الطريق لأشخاص مدنيين تمت تصفيتهم بطرق مختلفة .

و بلغ عدد الجثث التى وصلت الى المشافي بعد ان عُثر عليها اليوم الجمعة اربعة جثث منهم جثتين لسيدة و زوجها عثر عليهما داخل معسكر باب العزيزية الذى تحول منذ سنوات الى منطقة مهجورة بالرغم من كل وعود إعادة إعمار الارض التى يقع عليها المعسكر .

و إستقبلت مشرحة مستشفى أبوسليم للجراحة و الحوادث جثة الزوجين و يدعى الزوج صالح السسو و هو من سكان منطقة غوط الشعال و يعمل كضابط فى ادارة جوازات طرابلس و قد عثر عليه مقتولاً و زوجته داخل سيارة أجرة يعمل عليها بعد انتهاء دوامه الرسمي .

جثة الضابط صالح السسو و زوجته فى معسكر باب العزيزية صباح اليوم الجمعة 7 أكتوبر 2016
جثة الضابط صالح السسو و زوجته فى معسكر باب العزيزية صباح اليوم الجمعة 7 أكتوبر 2016

كما عثر مواطنين فى منطقة خلة الفرجان الواقعة جنوب طرابلس على جثة لشاب عشريني مجهول الهوية مكبل اليدين و ملثم الوجه و قد تمت تصفيته برصاصة فى الرأس إضافة لجثة مواطن آخر فى منطقة عين زارة و قد نقلت الجثتين الى مشرحة مركز طرابلس الطبي .

 

و سجلت الأيام العشرة الأخيرة عدداً من وقائع القتل و الخطف طالت عدداً من المواطنين و موظفي الدولة و كان أبرزها حادثة إختطاف عمر الحجاجي نائب مدير مصرف ليبيا الخارجي و 3 من موظفي مصلحة التسجيل المدني و الفنان المطرب محمد الصادق و الشيخ نادر العمراني القيادي فى دار الافتاء كما عُثر على جثة أشرف الغرياني المقرب من خالد الشريف وكيل وزارة الدفاع بعد ان تم قتله و التنكيل به و قطع أعضائه التناسلية.

يشار الى ان العاصمة تشهد حالة غير مسبوقة من الانفلات الأمني وسط إرتفاع ملحوظ فى نسبة جرائم التصفية و القتل و رمي القتلى فى الشوارع إضافة الى جرائم قطع الطريق و السطو المسلح التى كان آخر ضحاياها يوم امس الخميس 4 محال تجارية فى نادي بلخير وسط المدينة من بينهم صالون تجميل نسائي و قد تعرض جميعها للسطو الجماعي فى رابعة النهار .

المشاركة