المرصد | إلتقى علي القطراني عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برفقة النائبين د. عمر غيث و الصالحين عبدالنبي اليوم السبت فى العاصمة تونس بمارتن كوبلر رئيس بعثة الدعم الأممية فى ليبيا و معين شريم رئيس رئيس المكتب السياسي للبعثة  .

و لم يعلق كوبلر على الاجتماع كما جرت العادة بعد كل الاجتماعات التى يعقدها هنا و هناك إلا أن مصادر مطلعة على كواليس اللقاء أكدت بأنه كان لقاءاً غير مريحاً لكوبلر بسبب الانتقادات الحادة التى تلقاها من الطرف الآخر فى الاجتماع .

و قالت المصادر ان القطراني عبر لكوبلر عن إنزعاجه و انزعاج مجلس النواب منه و من سياسات بعثة الأمم المتحدة متهماً إياه بارتكاب نفس الخطأ الذى قال ان ليون ارتكبه بجلوسه مع طرف دون آخر ما يعتبر تحيزاً من الامم المتحدة لأحد الأطراف على حساب الآخر .

و اكدت المصادر ان القطراني و المجتمعين معه طالبوا كوبلر بتجميد المادة الثامنة من الأحكام الإضافية بالاتفاق السياسي الموقع قبل 10 أشهر بالصخيرات و نقل صلاحيات القائد الأعلى للقوات المسلحة الى مجلس النواب بدل المجلس الرئاسي.

و طالب المجتمعون فى ختام إجتماعهم مع كوبلر بإحترام الإعلان الدستوري كبقية دول العالم التى تحترم و تتقيد بدساتيرها مؤكدين تمسكهم بمبدأ وجود حكومية توافقية تجسد المعنى الحقيقي للتوافق لا فرضها بالقوة و ذلك بالعودة الى المسودة الرابعة التى تنص على وجود رئيس و نائبين بدل 9 اعضاء .

يشار الى ان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق عقد أمس الجمعة إجتماعاً مطولاً فى تونس ضم كل أعضائه لمناقشة تشكيل الحكومة المقبلة إلا انه إنتهى دون الاتفاق على شيئ سوى تشكيل لجنة من أعضاء المجلس تكون وظيفتها النظر فى مكان إنعقاد الجلسة القادمة داخل ليبيا  .

المشاركة