ليبيا – قال المجلس الأعلى لامازيغ ليبيا في بيان له بأنه يتابع تعرض المواطنين المدنيين من الامازيغ للتمييز العنصري والخطف والتعذيب بسبب الهوية والعرق من قبل ميليشيات مسلحة متواجدة في طرابلس في اشارة منه لقوة الردع الخاصة.

البيان الصادر يوم أمس الاحد و تحصلت المرصد على نسخة منه أكد أن الامازيغ يلتزمون الحياد بخصوص ما يحدث في البلاد من تجاذبات سياسية وصراعات على السلطة والمناصب ، معتبراً أن ما يحدث في طرابلس تطور خطير جداً بحسب تعبير البيان.

وطالب المجلس الاعلى كافة “ثوار” الامازيغ الى التحلي بالصبر وضبط النفس والوقوف صفاً واحداً ضد هذه الانتهاكات من أجل الدفاع عن حرية المواطن ومبادئ الديمقراطية والعدالة والحفاظ على الامن والاستقرار في طرابلس.

يشار الى أن قوة الردع الخاصة قد داهمت يوم 8 أكتوبر الماضي قرية “الفاو” الواقعة بجوار قرية الريقاطة في منطقة السياحية والقت القبض على عدد من الامازيغ قالت الكتيبة انهم على صلة بجرائم الخطف في طرابلس ، لترد جماعة مسلحة من الامازيغ و تختطف 5 شباب من سوق الجمعة وتوجه لهم تهم بالانتماء لجماعة ارهابية و التخطيط لتفجيرات في طرابلس.

14619966_916779468428769_481755642_n
بيان المجلس الاعلى لامازيغ ليبيا بخصوص اتهام ما أسماه بـ”مليشيات” طرابلس لمدنيين امازيغ
المشاركة