ليبيا – أرجع نائب رئيس مصلحة الأحوال المدنية راشد السعيطي الإعتداءات المتكررة على موظفي المصلحة لدورها بإنشاء أكبر قاعدة بيانات للأسر تعمل كأساس لبيانات مؤسسات الدولة كمفوضية الإنتخابات والمصرف المركزي وغيرها من المؤسسات الحيوية.

السعيطي أكد بمداخلته الهاتفية في برنامج غرفة الأخبار الذي أذيع أمس الإثنين عبر قناة ليبيا روحها الوطن أن قاعدة البيانات هذه تحافظ على الهوية الوطنية والأمن الديموغرافي للدولة وتقف سدا منيعا لوقف أي محاولة للعبث بأمن الوطن مشيرا إلى أن من يقوم بهذه الإعتداءات هم المؤدجلين من ذوي الطابعين الإرهابي أو الإسلامي وبعض الأحزاب التي تحاول السيطرة على ليبيا.

ووجه السعيطي رسالة إلى كافة الساعين للإستحواذ على قاعدة بيانات المصلحة بأنهم لن يتمكنوا من ذلك لإتخاذ المصلحة كافة التدابير اللازمة لعدم تمكين الميليشيات من السيطرة على هذه القاعدة وإبعادها عن أيادي العابثين مبينا بأن المصلحة تملك أرشيفا إلكترونيا يضم بيانات الأسر منذ العام 1913 وقرابة 75 مليون وثيقة من مستخرجات السجل المدني ما يمنع التزوير في الرقم الوطني الذي يرفض القائمون على مشروعه توحيد بياناتهم مع بيانات مصلحة الأحوال المدنية لأسباب مجهولة.

وأضاف بأن مسؤوليتي إصدار جوازات السفر والرقم الوطني ليستا من إختصاص المصلحة التي طالبت أكثر من مرة بإنشاء علاقة مع مشروع الرقم الوطني مضيفا بأن واجب المصلحة ينحصر في إصدار الوثائق التي تمكن المواطن من إستخراج جواز السفر.

المشاركة