ليبيا – قال رئيس المجلس العسكري مصراتة العميد ابراهيم بيت المال أن بيان رؤساء المجالس العسكرية في المنطقة الوسطى والجنوبية والغربية و الصادر يوم أمس الاثنين تطرق إلى بعض النقاط المهمة جداً من الساحة العسكرية في الدولة الليبية والتجاذبات السياسية والعسكرية الموجودة .

جانب من بيان رؤساء المجالس العسكرية بالمنطقة الوسطى و الجنوبية و الغربية
جانب من بيان رؤساء المجالس العسكرية بالمنطقة الوسطى و الجنوبية و الغربية

بيت المال أرجع خلال مداخلة هاتفية عبر قناة النبأ أمس الاثنين سبب اصدار هذا البيان الى التشظي العسكري بين المنطقة الشرقية والغربية والخوف من انهيار المؤسسة العسكرية.

وأوضح بأن هذا البيان يمثل المجالس العسكرية بالمناطق الغربية والجبل الغربي والمنطقة الوسطى وتم الاتفاق على عدد من النقاط منها عدم المساس بالدولة الليبية او المؤسسة العسكرية واي تصرف عسكري من قبل أشخاص او مجموعات تحاول ان  تعسكر الدولة.

وأكد رئيس المجلس العسكري مصراتة بأنهم كمجالس عسكرية و”ثوار” بالمناطق الجنوبية والغربية والوسطى و جبل نفوسة متفاهمون وعلى قلب رجل واحد، معلناً ايصالهم رسالة للجميع من خلال البيان بان “ثوار” 17 فبراير موجودين وبقوة على الساحة ضد اي مساس بالدولة سواء عسكري او مدني.

وأضاف بانهم نددوا في البيان بما يحدث في المدن الليبية من خطف وابتزاز وقتل ، مؤككداً بأنهم سيعملون على وضع حد لما وصفها بـ” المهزلة” والمشاكل الأخلاقية والجرائم الجنائية التى تحصل في البلاد .

وكشف بيت المال بأنهم وجهوا رسالة قوية للحكومات في البلاد والمجلس الرئاسي وتحميلهم مسؤولية هشاشة مؤسسات الدولة.

وأضاف قائلاً :” وفي حال عدم تحمل مؤسسات الدولة المسؤولية نحن بصريح العبارة نتحمل المسؤولية لهذا الوطن الجريح التي ضحى من اجله الكثير لذا لا بد ان يكون لنا كلمة في هذا الوضع” .

و بخصوص المؤسسة العسكرية في شرق البلاد و تركيبة مجالسهم العسكرية في الغرب قال بيت المال ” الجيش في الشرق هو عبارة عن فتات ومليشيات أما المجالس العسكرية في المنطقة الغربية والجنوبية والوسطى  تتكون من عسكريين ولكن أكثر عناصرها هم من “الثوار” المنضوين تحت هذه المجالس ولو كان هناك رئاسة أركان سيتم ضمًهم اليها”.

بيت المال قال بين في ختام مداخلته أن “حفتر” يهيمن على المؤسسة العسكرية في المنطقة الشرقية وشكلها من ما أسماها بـ”العصابات والمليشيات” ، معرباً عن احترامه للعسكريين الرسميين المنضوين تحت الجيش الليبي هناك.

يشار الى أن رؤساء المجالس العسكرية في المنطقة الغربية و الجنوبية و الوسطى قد اصدروا بياناً يوم امس الاثنين أعلنوا من خلاله ادانتهم للتحركات المسلحة في البلاد التي تستخدم المرتزقة لتحقيق أهدافها وأن هدف هذه التحركات الحقيقي هو العودة بالوطن إلى حكم العسكر و”الدكتاتور والزعيم الأوحد”بحسب تعبيرهم.

المشاركة