ليبيا – أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن قلقها حيال الأوضاع التي تشهدها عدداً من الدول الإفريقية و في مقدمتها ليبيا و بوروندي وبحيرة تشاد و الكونغو الديمقراطية. 

و جاء ذلك في كلمة ألقتها ميركل بمقر الاتحاد الإفريقي عقب افتتاح المبنى الجديد لمجلس السلم و الأمن الإفريقي أمس الثلاثاء بحضور كل من رئيسة مفوضية الاتحاد دلاميني زوما و رئيس الوزراء الأثيوبي هيلي ماريام ديسالين و سفراء الدول الإفريقية و البعثات الدبلوماسية المعتمدة بأديس أبابا.

ميركل حثت الاتحاد الإفريقي وفقاً لوكالة الاناضول على مواصلة دعم الجهود المبذولة لتحقيق السلام في البلاد مشيرةً إلى تأخر بلادها في دعم الاتحاد في ليبيا الذي يشهد أزمة منذ عام 2011، و وصفت الوضع في ليبيا بأنه “مؤسف” بالرغم من الجهود المبذولة لاستعادة مؤسسات الدولة.

و دعت المستشارة الألمانية إلى ضرورة تعزيز الجهود الدولية لمواجهة تمدد الجماعات الإرهابية و وضع حد لها، مشيرةً لإستعداد بلادها للحد من ظاهرة الهجرة غير الشرعية و محاربة تجارة تهريب البشر و تمكين دول غرب إفريقيا من مواجهة التحديات و محاربة الجماعات الإرهابية.

المشاركة