ليبيا – قال عبد الحكيم معتوق المتحدث الرسمي باسم الحكومة المؤقتة أن الحكومة اصدرت بيانا بخصوص الأعمال الأجرامية المتكررة في العاصمة طرابلس والتي سجلت رقماً قياسياً في الشهر الماضي بحدوث اكثر من 30 جريمة قتل مروعة رميت جثث ضحاياها على قارعة الطرقات في مشهد مأساوي ، مندداً بصمت كل المنظمات الحقوقية والأنسانية سواء المحلية او العربية او الدولية.

معتوق أضاف خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج الحدث الذي يذاع على قناة ليبيا الحدث أمس الاربعاء أن هذا الوضع يعكس حالة الأنفلات الأمني والأخلاقي في طرابلس ، مبيناً بأنه لم يكن احد يتصور ان تصل هذه الجماعات المسلحة وهذه العصابات الأجرامية بالاقدام على مثل هذه الأعمال وبهذه الطريقة الوحشية .

وتطرق المتحدث باسم الحكومة المؤقتة للجريمة التى حدثت قبل لحظات من مداخلته في مدينة الخمس والتى راح ضحيتها سيدة حامل والمستهدف كان زوجها واصابت الرصاصات الجنين وقضت عليه وعلى امه بحسب قوله.

وأضاف :”وايضا عملية قتل الدكتورة سميرة البوزيدي صباح الاربعاء وهي عائدة الى طبرق فقتلت بدم بارد عندما خرجت من مطار معيتيقة “.

وفي سؤاله عن وضع الحكومة و البرلمان و الجيش في ظل الاتفاق السياسي أكد معتوق أن الحكومة المؤقته الشرعية والقيادة العامة للجيش الليبي هذه الأجسام الأن تمثل مرجعيات اساسية للتنفيذ والتشريع وحماية الوطن، معرباً عن تمنيه بأن يتمكن السراج من الأستفادة من هذه الفرصة ، مبيناً بأنه لم تمنح له فرصة ثالثة لتشكيل حكومة معتبراً بأنه التقط اشارة بأن هناك مهلة ووافق عليها البرلمان وهم في انتظار ان يشكل حكومته حتى تنال ثقة البرلمان لكي تبدأ البلاد بمرحلة جديدة.

وبخصوص الوضع الامني في المنطقة الشرقسة كشف المتحدث باسم الحكومة المؤقتة أن هناك ملامح حقيقية لعودة الدولة ،مؤكداً عودة الشرطة النسائية للنزول الى الشارع في مدينة بنغازي.

واعتبر معتوق بأن المرحلة التى تمر بها طرابلس الان من انفلات أمني مرت بها بنغازي قبل سنتين من الأن ، مبيناً أن ما حققه الجيش من انجاز هو ايصال هذه المدن في المنطقة الشرقية الي بر الامان وأعاد لسكانها الطمأنينة .

وقال :” ارتفاع وتيرة الأغتيالات في طرابلس يذكرني بما حصل في بنغازي قبل ان تبدأ عملية الكرامة هذا مؤشر ليس خطيراً بالنسبة لي كمراقب هذا مؤشر ايجابي عندما ترتفع وتيرة الأغتيالات ويصبح هناك شبه استباحة وشبه استسهال لأزهاق الأرواح ثق تماما ان السخط قادم وان الغليان بلغ ذروته وأن أهالي طرابلس لن يقبلوا بهذا الظيم اكثر”.

وأعرب معتوق عن تفائله بخصوص المستقبل القريب لطرابلس مؤكداً بأن الجيش لن يقف مكتوف الايدي كأي جيش وطني في العالم مهمته حماية ابناءه ومقدراته وايضا البرلمان والحكومة المؤقته .

وكشف المتحدث الرسمي باسم الحكومة المؤقتة عن رصد ميزانية تقدر بنحو 4 مليون دينار لنقل الكتاب المدرسي وايصاله للطلاب ، مبشراً أهالي طرابلس ان الكتاب المدرسي سيكون بأيدي التلاميذ قريباً .

وأكد معتوق في ختام مداخلته أن ليبيا لن تستسلم ولن تكون رهينة لأي اجندة ، محذراً الذين يراهنون على قوة اقليمية وقادة المليشيات بأنه ليس امامهم سوى الفرار لأنهم سيكونون قريبا في قبضة العدالة بحسب تعبيره.

 

المشاركة