ليبيا – روى تقرير إخباري نشرته صحيفة “LA STAMPA” الإيطالية تفاصيل ما أسمته بـ “محاولة إنقلاب عسكري” قامت به ميليشيات “إسلامية” موالية لرئيس حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر العام خليفة الغويل الليلة الماضية لطرد “حكومة الوفاق المرفوضة من مجلس النواب من العاصمة طرابلس.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد بين قيام عناصر الميليشيا بإحتلال مقرات بعض الوزارات في المدينة ومقر مجلس الدولة والبنايات الحكومية والتلفزيون لبضع ساعات وجعلهم فندق ريكسوس مقرا لقيادتهم وقيامهما بتوجيه بيان لقادة الإنقلاب أشاروا فيه إلى قيام هذا الإنقلاب من أجل خلاص ليبيا.

ووفقا لشهود محليين فقد شهد هذا الصباح إستمرارا لسيطرة الميليشيا على المنطقة المجاورة لفندق ريكسوس وقيامهم بتسيير دوريات متحركة تضم سيارات رباعية الدفع محملة بأسلحة أوتوماتيكية بعد إضطرارهم لترك مبنى رئاسة مجلس الدولة.

وخلال الليلة الماضية إجتمعت حكومة الوفاق المرفوضة من مجلس النواب بشكل عاجل مع أعضاء بمجلس الدولة وأمرت بإعتقال قادة الإنقلاب بضمنهم خليفة الغويل فيما شهد بعد ظهيرة أمس الجمعة إشتباكات بين الميليشيات الموالية للسراج والدول الداعمة له وتلك الداعة للغويل المدعوم من الأحزاب المؤيدة لتيار الإخوان.

ووفقا لمصادر في “وزارة الخارجية” فأن القمة التي جمعت فايز السراج برئيس مجلس الدولة عبد الرحمن السويحلي تمثل خطوة مهمة بإتجاه تسريع نقل المهام الأمنية من الميليشيات إلى الحرس الرئاسي لاسيما ما يخص التدريب وتحسين كفاءة السيطرة على المنطقة التي بين الإنقلاب الأخير أنها لا تزال بحاجة إلى مزيد من التحسين.

 

 

المشاركة