ليبيا – اتهم مجلس الدولة الاستشاري بطرابلس في بيان له كل من خليفة الغويل رئيس حكومة الانقاذ وعوض عبد الصادق النائب الاول لرئيس المؤتمر الوطني وبالاشتراك مع مجموعة مسلحة بالتسلل لمقر مجلس الدولة ، معتبراً هذه الخطوة محاولة لارباك المشهد السياسي وتعطيل أي محاولة لتحقيق الاستقرار في البلاد.

مجلس الدولة طمأن في بيانه الصادر في وقت مبكر اليوم السبت و تحصلت المرصد على نسخة منه الجميع أن مجلس الدولة مستمر في مهامه ويعمل مع المؤسسات الشرعية للتعامل مع ما أسماه بـ”العمل الاجرامي”.

وأكد البيان أن مجلس الدولة ملتزم بالثبات والحزم في مواجهة ما وصفه بـ”أساليب البلطجة والابتزاز” ، مبيناً بأنه سيستخدم جميع الوسائل المتاحة للتصدي لمحاولات تهديد أمن العاصمة والقضاء عليها نهائياً مهما كان حجم التضحيات المطلوبة.

و طالب مجلس الدولة المجلس الرئاسي بإصدار تعليماته لكافة الاجهزة الامنية المختصة للعمل على الاخلاء الفوري لمقر المجلس و القاء القبض على كل من تورط في هذه الجريمة.

وأضاف المجلس في ختام بيانه بانه كلف ادارة الامن والحماية التابعة له بتحديد العناصر التى ساهمت في تسهيل تسلل هذه المجموعة والتعاون الكامل مع كافة الاجهزة الامنية للدولة في هذا الخصوص.

 

المشاركة