إعتبر راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين فى تونس مجريات الاحداث في ليبيا بأنها تشكل خطراً على الإقليم كله خاصة تونس والجزائر .

و قال الغنوشي ان ليبيا أصبحت مركزاً لتدريب الشباب التونسي على الإضرار بليبيا وتونس والمنطقة اضافة لسوء الأوضاع الاقتصادية فى بلاده نظرا لان ليبيا كانت المتعاون الدولي الثاني مع تونس لكونها كانت تستوعب ما لا يقل عن 300 ألف عاملا تونسي قال انهم ” كلهم الآن أصبحوا في خبر كان ” .

ولم يستبعد الزعيم الاسلامي تقسيم ليبيا لكنه اعتبر أن ذلك ربما يحصل لفترة غير طويلة لأن “الإسلام في حالة صعود وسيوحد المنطقة” مضيفا “لا أحد عاقلاً يقول إن الإسلام في حالة خمول وتراجع بل سيوحد المنطقة، وكما وحدها أول مرة سيوحدها مرة أخرى”.

 
واعتبر الغنوشي، في حديث خص به صحيفة ” القدس العربي ” أن الحل في ليبيا لا يكون إلا عبر التوافق بين جميع الأطراف بما في ذلك رجال النظام السابق الذين قال ان حركته رفضت محاورتهم و اشراكهم فى الحوار التونسي و لكنها قبلت بهم و شاركتهم الحكم فى نهاية المطاف لأن البلاد كانت على شفا كارثة .

المشاركة