ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب فتحي باشاغا دعوة حكومة الإنقاذ برئاسة خليفة الغويل لدمج حكومتي المؤقتة و الإنقاذ بأنه أمر”مؤسف و مقزز” و هو محاوله فرديه لا تمثل أي جهه أو أي مدينه و لا تعبر عن نبض الشارع وعن ألم المواطنين.

و قال باشاغا خلال تصريح خاص عبر نشرة أخبار قناة “ليبيا بانوراما” أمس الأحد أن فترة حكومة الانقاذ شهدت نمو و تزايد لعناصر”داعش”في مدينة سرت الأمر الذي أدى لسيطرة التنظيم على المدينة إضافةً لعرقلتها جهود “الكتيبه 166″ في محاربة التنظيم.

باشاغا طالب الأطراف الداعمة لما أسماه”بالإنقلاب” و التي رفض ذكرهم بالتوقف عن تحقيق المصالح الخاصة و التركيز على ما يهم المواطن و ما يخفف عنه معاناة العيش.

المشاركة