ليبيا – أصدر مجلس شورى ثوار بنغازي بيانا حذر فيه كل من شارك في قصف مقاتلي المجلس أو قصف من أسماهم بـ”أهالي منطقة قنفودة الأبرياء” وبأن هؤلاء المشاركين أصبحوا هدفاً مشروعاً للمجلس الذي سيرد على مصادر النيران كافة.

البيان الذي تلقت صحيفة المرصد نسخة منه حذر أهالي بنغازي خاصة وعموم المنطقة الشرقية عامة من الإقتراب من الثكنات والتجمعات العسكرية التابعة لميليشيات من وصفه بـ”العميل حفتر” حفاظا على أرواحهم ودمائهم التي يرعى المجلس حرمتها ويتجنب إراقتها مبشرا إياهم بأن الفرج قريب .

وأشار البيان أيضا بأنه قد أتى في ظل ما تتعرض له مدينة بنغازي من قصف مستمر من مدفعية “حفتر” وطائرات ما أسماه بـ” التحالف الفرنسي الإماراتي المحتل الغازي للبلاد” ومع إستمرار تدمير البيوت على رؤوس الأطفال والنساء والشيوخ العزل والعمالة العالقة في منطقة قنفودة.

يشار الي أن مجلس شورى بنغازي قد تبنى في وقت سابق عدد من العمليات الانتحارية التى استهدفت قوات الجيش في المحور الغربي لمدينة بنغازي رغم تبنى تنظيم “داعش” لنفس هذه العمليات في اكثر من مرة.

 

المشاركة