ليبيا – أكد الناطق الرسمي بإسم الحكومة المؤقتة عبد الحكيم معتوق وجود لبس في موضوع دعوة رئيس حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر العام خليفة الغويل لرئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني لتشكيل حكومة مشتركة من الحكومتين لإدارة شؤون البلاد.

معتوق أوضح خلال إستضافته في برنامج سجال الذي أذيع أمس الأحد عبر قناة ليبيا روحها الوطن أن الغويل لم يقدم دعوة ليكون هنالك قبول أو رفض من قبل الثني وأن كل ما حصل هو تلقي إشارة من طرابلس عبر عنها فريق سياسي وفقا لتفسير الجهاز التنفيذي في الحكومة المؤقتة.

وأضاف بأن بيان الحكومة المؤقتة جاء واضحا عبر تناوله عدة أشياء مهمة تتصل بحياة الناس في ظل الأتفاق السياسي المرعي من قبل الأمم المتحدة والمشابه لنظرائه في الدول التي شهدت نزاعات مسلحة مثل ليبيا مبينا بأن خرق أي بند من بنود الإتفاق يجعله برمته بحكم الملغي فيما تم خرقه لأكثر من مرة.

وأشار معتوق إلى أن قيام علاقة شخصية خاصة بين الغويل والثني تعد مسألة إجتماعية وإنسانية لا تخضع للمعايير السياسية مؤكدا عدم قدرته على نفي أو إثبات وجود نقاشات بين الثني والغويل وفي حال وجودها فأنها لا ترتقي لمستوى التفاهمات إلا في حال قيام رئيس الحكومة المؤقتة عبد الله الثني بالإعلان عن وجود تقارب مع حكومة الإنقاذ غير المعترف بها لإعادة صياغة المشهد من جديد.

وشدد معتوق على وجوب الإفادة من مسألة ترنح الإتفاق السياسي وما تمر به البلاد من منعطف خطير والدفع بإتجاه إيجاد مقاربة بين الثني والغويل لتكون مدخلا لحوار وطني بعد أن أنهى هذا الإتفاق نفسه بنفسه.

 

 

 

 

المشاركة