ليبيا – قال عضو مجلس النواب عبد السلام نصية أن عودة حكومة الانقاذ من جديد “مهزلة و هراء واستمرار بالعبث داخل البلاد” ، مبيناً بانها حكمت ما يقارب 3 سنوات و قادت عملية فجر ليبيا و سببت شرخ اجتماعي و سياسي كبير جداً في ليبيا .

نصية حمّل مجلس النواب مسؤولية ما يحدث الآن في المشهد الليبي معتبراً ايها منقسم على نفسة، لافتاً إلى أن مشكلة السلاح و المليشيات و الجيش و المهجرين من القضايا المهمة التي يجب أن تطرح للنقاش و الحوار بين الليبين.

وإعتبر نصية خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”غرفة الأخبار” الذي يبث على قناة”ليبيا روحها الوطن” أمس الأحد أن مجلس الدولة قد تكوّن بطريقة خاطئة و ذلك بخروجه عن الإتفاق السياسي و تكّونه عن طريق عملية انقلابية و اقتحام و انتخابه رئيس دون أن يتم تعديل الاعلان الدستوري وفق الإتفاق السياسي.

وفيما يتعلق بإتفاق الصخيرات قال عضو مجلس النواب أنه اتفاق مهم جداً لبناء الدولة مطالباً بضرورة الإتجاه به الى بناء دولة و ليس اتقاسم السلطة، مشدداً على ضرورة العودة الى مشروع الدولة لأنه من الصعب التعايش مع هذه الفوضى والتشكيلات العسكرية والمليشيات .

وأبدى عضو مجلس النواب رفضه لقيام المجتمع الدولي أو الأمم المتحدة بمساعدة بعض الاطراف الليبية بقيادة ليبيا الى مربع الصراع على السلطة.

وأشار نصية إلى أن الحكومة المؤقتة انشأت من قبل مجلس النواب لفترة معينة قبل اتمام الاتفاق السياسي أما الآن الإتفاق السياسي موجود و الخيارات هي أن يتم الإعتراف بفشل الإتفاق و عدم إمكانية المجلس الرئاسي الإستمرار و البحث عن بديل آخر و إعادة تشكيل لجنة الحوار و طرح القضايا الخلافية امام الليبين لحلحلة العقبات.

وتابع عضو مجلس النواب قائلاً:”حل المشكلة لا يكمن بوجود الغويل أو الثني على رأس أي حكومة بغض النظر عن دمج حومتيهما لأن المشكلة اعمق من هذا”.

و في ختام مداخلته قال نصية أن الحل الوحيد يتمثل بالتعايش والحوار حول القضايا المهمة، مشيراً أن ما يحدث بطرابلس هو نتيجة تراكم أخطاء أدت لنشوب الفوضى.

 

 

 

المشاركة