ليبيا – التقى رئيس مجلس الدولة د.عبدالرحمن السويحلي بالسفير البريطاني لدى ليبيا بيتر ميليت ومستشار الشؤون السياسية في السفارة البريطانية جوناثان وارغون مساء اليوم الثلاثاء في طرابلس.

اللقاء حضره بحسب المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الدولة النائب الثاني لرئيس المجلس محمد امعزب ورئيس لجنة متابعة تنفيذ الإتفاق السياسي بمجلس الدولة إبراهيم صهد ونائب رئيس لجنة دعم الأمن والإستقرار ومكافحة الإرهاب منصور الحصادي .

و أكد السويحلي على عزم مجلس الدولة بالتنسيق مع الرئاسي و وزارة الداخلية ومكتب النائب العام على اتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة اللازمة حيال ما وصفها بـ”جريمة الإعتداء على مقر المجلس” والتصدي بكل حزم وثبات لهذه الأعمال العبثية الصادرة عن مجموعة صغيرة تتسم بالجنون والهوس بالسلطة، وتسعى لعرقلة الإتفاق السياسي وتقويض جهود السلام وهو ما لن يسمح به الليبيون إطلاقًا.

و كشف رئيس مجلس الدولة على مساعي وجهود يبذلها مجموعة من العقلاء والحكماء لإقناع مُقتحمي مقر المجلس بالانسحاب سلمياً وتسليم المطلوبين الذين اعتبرهم قليلي العدد إلى مكتب النائب العام، مؤكداً دعمه لهذه المساعي الحميدة حرصاً على أمن واستقرار العاصمة وحرمة الدم الليبي .

ودعا السويحلي المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف موحد وحازم للتصدي لجميع مُعرقلي الإتفاق السياسي للمضي قدماً نحو تحقيق السلام والإستقرار في ليبيا.

ومن جانبه أبدى السفير البريطاني استنكار واستياء بلاده لحادثة الإعتداء على مقر مجلس الدولة، مؤكدًا استمرار المملكة المتحدة في دعم الإتفاق السياسي الليبي والمؤسسات المنبثقة عنه.

بيتر ميليت أكد على استعداد بلاده للمساعدة في تطبيق الإتفاق السياسي وإزاحة كافة العراقيل والصعاب التي تواجهه من خلال تحديد مُعرقلي الإتفاق السياسي شرقاً وغرباً باختلاف توجهاتهم.

 

المشاركة