ليبيا – أصدر المجلس البلدي لمنطقة جنزور بياناً ليل الاثنين حول عمليات الخطف على الهوية التى قال أنها طالت مواطني المنطقة اليوم من قبل مجموعة وصفها بـ ” الخارجة عن الشرعية ” .

و حمّل البيان مسؤولية ما حدث من عمليات خطف لمجموعة مسلحة قال أنها تابعة لشخص يدعى ” عادل الشيتة ” بهدف الضغط على مؤسسات جنزور الأمنية لإطلاق سراح مجموعة موقوفة على ذمة قضايا جنائية  متعهداً بملاحقة الفاعلين بالطرق القانونية.

و قال ان هذه العمليات تسببت فى حالة إحتقان كبير بين أهالي جنزور  مطالباً الخاطفين بإطلاق سراح المخطوفين على الهوية بشكل فوري و إلا فأنه لن يتحمل مسؤولية أي رد فعل قد يصدر عن ذويهم فى حال عدم تحقق ذلك .

و ختم بيان بلدي جنزور بالإشارة الى تواصله مع بلدي كاباو و أعيانها حول قضايا مشابهة حدثت فى وقت سابق دون ان يقوم الطرف الاخر بأي إجراء حيال هذه الافعال و ذلك على حد وصف البيان .

يشار الى أن منطقتي السياحية و غوط الشعال و ” جزيرة دوران الغيران ”  الفاصلة بين الطرفين شهدت منذ ظهر اليوم  الاثنين إقامة بوابات للطرفين تواجد بها مسلحين يبحثون فى هوية المارة .

يشار الى أن منطقتي السياحية و غوط الشعال و ” جزيرة دوران الغيران ”  الفاصلة بين  الطرفين شهدت منذ ظهر اليوم  الإثنين إقامة بوابات لكتيبة فرسان جنزور و القوة الوطنية المتحركة فيما أكد شهود عيان ان مسلحين يتواجدون فى هذه البوابات كانوا يبحثون فى هويات المارة .

المشاركة