ليبيا – أرجع الرئيس السابق للأركان العامة يوسف المنقوش إبتعاد الجيش خلال الفترة الحالية عن الكفاءة العسكرية والقتالية للظروف التي مر بها إبان المرحلة الأخيرة من النظام السابق والتي تعرضت خلالها المؤسسة العسكرية إلى التهميش بحسب قوله.

المنقوش أكد خلال إستضافته في برنامج الحوار الذي أذيع أمس الثلاثاء عبر قناة الرائد وجود حالة من الإنقسام والتشرذم والضعف بالمؤسسة العسكرية وأهمية إيجاد إجراءات جدية وفعلية لوضع النقاط على الحروف وخطة طويلة الأمد لإنهاء هذه الحالة.

وأضاف بأن النسبة القليلة للسكان تحول دون تكوين جيش جرار ضخم يستطيع بالطريقة التقليدية العادية حماية الحدود داعيا لبناء مؤسسة عسكرية متطورة وتعويض صغر الحجم بالتقنيات الحديثة للدفاع عن الوطن وتدريب القوة البشرية على إستخدام المعدات وإدامتها وصيانتها .

وشدد المنقوش على وجوب وضع مواصفات محددة متفق عليها والتمسك بها لمن ينتسب لهذه المؤسسة من النواحي الدراسية أو نواحي اللياقة البدنية منبها لأهمية توفر الإرادة السياسية لبناء المؤسسة العسكرية بقيادات ودماء جديدة وعدم التمسك بوجوه محددة فضلا عن إبعادها عن التجاذبات السياسية وأن يكون ولائها لله ثم الوطن وتكون خاضعة تماما للسلطة المدنية المنتخبة .

ودعا المنقوش القيادات العسكرية للإبتعاد عن التصريحات الإعلامية ولأهمية عدم نشر التشكيلات المسلحة بشكل غير نظامي مع إمكانية إستخدامها بالسياق الصحيح مطالبا في الوقت ذاته بعدم التفريط بقوات البنيان المرصوص وجعلها نواة حقيقية لقيام مؤسسة عسكرية حقيقية قادرة جلها من الشباب بعد إعادة تنظيم وهيكلة بعض الإجراءات الخاصة بالأمور العسكرية .

 

المشاركة