ليبيا – قضت اتفاقية الصلح بين منطقتي ترهونة و رشفاني بالافراج عن المحتجزين من المنطقتين، وذلك في ختام الملتقى الاجتماعي الذي استضافته مدينة ترهونه بحضور أعيان وحكماء مناطق طرابلس وورفلة والنواحي الأربعة وورشفانة وعمداء بلديات ترهونة وقصر بن غشير.

اتفاقية المصالحة أكدت بحسب وكالة الانباء الليبية بطرابلس على أهمية اللحمة الوطنية بين المدينتين لما فيها من تحقيق للمصالحة الوطنية و دورها في لم الشمل.

وقدم الشيخ ” محمد بن ضو” ، عضو مجلس أعيان وحكماء ترهونة في كلمة ترحيبية ألقاها خلال افتتاح أعمال الملتقى الاجتماعي الشكر لقبائل ورفلة على جهودهم في تحقيق هذه المصالحة بين ترهونة وورشفانة مؤكداً بأن ترهونة تريد الخير والسلام والهناء لليبيا .

وتوصل الملتقى إلى توقيع وثيقة عهد بين قبائل ترهونة وورفلة وورشفانة والنواحي الأربعة ، أكدت على رفع الغطاء الاجتماعي عن كل من يشارك في أعمال الخطف ، وأنه لا مكانة له بين أبناء هذه القبائل والعمل على تحقيق التواصل والتنسيق بينهم وعدم التهاون مع المجرمين والخارجين عن القانون .

ودعا الموقعون على الوثيقة أبناء الوطن كافة إلى نبذ الفرقة والخلاف فيما بينهم والحرص على بناء ليبيا والوقوف ضد العدو المتربص بالوطن .كما تم تشكيل لجنة تتكون من الأعيان وحكماء مناطق ترهونة وورفلة وورشفانة والنواحي الأربعة ، وتتولى متابعة تنفيذ الاتفاق .

وقد تم على اثر الاتفاق الإفراج عن أبناء ترهونة كافة الذين تم احتجازهم خلال الأيام القليلة الماضية بمنطقة ورشفانة ، وفي المقابل تم الإفراج على الأفراد الذين تم احتجازهم من ورشفانة بمنطقة ترهونة .

المشاركة