ليبيا – قال الناطق بإسم المجلس العسكري مصراتة العميد ابراهيم بيت المال أن الملتقى السادس للجيش الذي عقد تحت شعار “جيش ليبي واحد ” هو نتائج عمل أربع أسابيع من قبل اللجنة التحضيرية التي كانت تجول في المنطقة الغربية و الوسطى والمنطقة الجنوبية.

و أضاف بيت المال أن الجلسة كانت بحضور رئيس المجلس بحكومة الوفاق ورئيس مجلس الدولة ووزير الدفاع و بعض الشخصيات الأخرى التي تم دعوتها حيث بلغ الحضور قرابة 500 ضابط من عدة مناطق.

بيت المال أكد خلال مداخلة هاتفية عبر بنامج “تغطية خاصة” الذي يبث على قناة “النبأ” أمس الأربعاء على وضوح بنود الملتقى التي تم طرحها و من ضمنها الإبتعاد عن التجاذبات السياسية من قبل الضباط العسكريين لأن هذا من شأن السياسيين حسب القانون العسكري.

و كشف بيت المال عن أهم نقطة رئيسية تركز النقاش حولها خلال الملتقى هي الدفع بقيادات من الضباط العسكريين إلى قيادات أعلى بالتحديد رئيس الأركان و رئاسة الأركانات النوعية، معتبراً الملتقى بأنه دليل واضح على وجود الجيش.

و أشار الناطق بإسم المجلس العسكري مصراتة إلى أنه تم الإتفاق خلال الملتقى على معايير معينة بالدفع بشخصين من كل منطقة عسكرية ليتم إحالتها إلى جهات المختصة أعلى من وزارة الدفاع ثم إلى القائد الأعلى للجيش حتى يتم تكليف رئيس الأركان في غضون 30 يوم.

وتحدى الناطق باسم المجلس العسكري مصراتة أي منطقة في البلاد و تحديداً المنطقة الشرقية أن يكون لديهم ملتقى عسكري منظم بهذا الشكل من تنظيم و احترام و الحضور الحكومي الكبير بحسب وصفه.

و في ختام مداخلتة طالب بيت المال المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر عدم التدخل فيما لا يعنيه و الإبتعاد عن التدخل في القيادات العسكرية.

 

 

المشاركة