ليبيا – أكد النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني العام عوض عبد الصادق أن إسترجاع مقر المؤتمر من مجلس الدولة عن طريق شباب الأمن الرئاسي تم بوصف المؤتمر مؤسسة شرعية وبعد أن فطن الشباب إلى مآلت إليه الظروف بعد دخول المجلس “غير الدستوري”.

عبد الصادق أوضح في كلمة له من داخل مقر المؤتمر الوطني العام في طرابلس نقلتها أمس الأربعاء قناة التناصح أن الأمن الرئاسي قام بحماية مباني المؤسسات الشرعية ولم يواجه دخول ما أسماها بـ”حكومة الوصاية” غير الشرعي إلى العاصمة بقوة السلاح رغبة منه في حل الأزمة السياسية ولمصلحة المواطن.

وأضاف بأن شباب الأمن الرئاسي فظلوا بعدما تبين لهم من وهمية الحل وإنعدام الرؤية الحقيقية لخدمة الملف الليبي الثبات على الحق ومبادئ ثورة الـ17 من فبراير رافضين الرشى والإبتزاز ليقوموا بإرجاع المقرات للمؤسسات الشرعية الرسمية مشيراً إلى إستمرار عمل جهاز الأمن الرئاسي إلى حين تسليم المسؤولية لأجسام تشريعية جديدة أخرى .

وجدد عبد الصادق عزم المؤتمر الوطني العام على القيام بالإنتخابات في أقرب فرصة بعد الترتيب مع المفوضية والنخب و”الثوار” والوطنيين الثابتين على مبادئ الثورة وسعي حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر لحل المشاكل التي تواجه الوطن والمواطن مؤكداً أن الأيام القادمة ستشهد بدء إجتماعات المؤتمر داخل قاعات مقره بعد توجيه دعوات بذلك لكافة الأعضاء الذين إنضموا لمجلس الدولة “غير الدستوري” .

المشاركة