استنكرت هيئة الإعلام الخارجي بالحكومة المؤقتة تقريراً نشرته صحيفة ” لافانغاريا  الإسبانية عبر موقعها الإلكتروني بتاريخ 11 أكتوبر الجاري وصفت خلاله مدينة بنغازي بأنها ” حلب ليبيا ” و ذلك فى إشارة منها لمدينة حلب السورية المدمرة .

 

وقالت الهيئة في بيان على شكل رد تلقت المرصد الاربعاء نسخة عنه صادرة باللغة الإنجليزية بأن المعلومات المنشورة بالصحيفة منافية للواقع و تصب فى خانة دعم الجماعات الإرهابية التي يرفضها الشعب الليبي المحب للسلام. و أوضحت أن التقرير لم يتطرق إلى دعوة زعيم تنـــظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبد الملك درودكال المكـــنى بـ ” أبى مصعب الودود”  في بيانه الأخيرالذى دعا خلاله شباب ليبيا للمسارعة في دفع ما وصفها بالمكائد والفتن عن بنغازي الامر الذى اعتبرته الهيئة دليلاً على أن القوات المسلحة الليبية تقاتل مجموعات إرهابية تابعة لهم في منطقة قنفوذة و غيرها . img_2658 و ابدت الهيئة استغرابها عن سبب عدم ذكر الــتقرير لمطالبة أمير تنظم القاعدة بفك الحصار على قنفودة بالرغم من انه أحد البراهين بأن القوات المسلحة تقاتل تنظيمات ارهابية دولية لها امتدادها خارج ليبيا، وليس كما وصفت الصحيفة بأن المنطقة وأهلها يعيشون أوضاعا انسانية سيئة. وقـــالت الهيئة ان الجيش اتخذ كافة التدابير اللازمة لإخلاء مناطق القتال ضد تنظيمات الارهاب العالمي، و قاد جهوداً مضنية وصلت إلى حد تحمل الخسائر في صفوفه لإنقاذ المدنيين العالقين. img_2656 وأضافت  بأن التقرير الاسباني أٓظهر موقفاً سياسياً مسبقاً من حرب القوات المسلحة على الارهاب من خلال  تهجمه فى بدايته على شخص القائد العام الامر الذى قالت الهيئة انه يشكل تعارض حقيقي مع المبادئ الصحفية المهنية. و أبدت الهيئة استغرابها من تطرق التقرير الى وجود 170 عائلة عالقة فى قنفوذة و قالت ان هذا الرقم مبالغ فيه كما اشارت الى المبادرات التى طرحها الجيش لإنقاذ المدنيين الذين يعتبرهم رهائن حرب لدى الجماعات الارهابية من العالقين هناك شريطة الكشف عن هويات المغادرين .

 

و تابعت : ” هذه الصحيفة لا تعرف بأن منطقة قنفودة تقع جنوب غرب وسط بنغازي بـ 35 كلم لا فى وسط المدينة كما اشار التقرير متناسياً ان المدينة تعج بالحياة والنشاط والتجارة والأعراس والتنافس الرياضي والعروض المسرحية التى يمكن للقنوات والصحف الدولية أن تشاهدها على أرض الواقع” . وطالبت هيئة الإعلام الخارجي الصحيفة وكافة وسائل الإعلام العالمية بزيارة بنغازي والوقوف على الأحداث فى أرض الواقع. img_2657 يشار الى ان صحيفة ” لافانغاريا ” تعتبر ثالث أكبر صحيفة في اسبانيا، كما تعتبر أول صحيفة في اقليم كتالونيا الإسباني و تهتم تغطيتها الصحفية بالوضع في الشرق الأوسط بشكل عام و ليبيا بشكل خاص .

المشاركة