ليبيا- أكد عضو المركز الإعلامي لعملية البنيان المرصوص محمد سويب سيطرة قوات العملية على كافة بنايات حي الـ600 في مدينة سرت بعد خوض معارك عنيفة وحامية مع عناصر تنظيم “داعش” لتحريرها بعد أن تحصن قناصة التنظيم فيها.

سويب أشار بمداخلته الهاتفية في برنامج 60 دقيقة الذي أذيع أمس الجمعة عبر قناة ليبيا لكل الأحرار إلى تحقيق تقدم في بعض شوارع منطقة الجيزة البحرية إثر دعم مقدم من مقاتلات سلاح الجو الذي يلعب دوراً مهماً وحاسماً في حسم المعارك عبر توجيهه مجموعة من الضربات الجوية للعربات والمنازل التي يتم التأكد من وجود غرف عمليات وأماكن للذخيرة تابعة لتنظيم “داعش” فيها فضلا عن رصده لتحركات “الدواعش” مشيراً إلى تقدم المقاتلات لمسح المناطق على أن تتبعها بعد ذلك المدرعات والدبابات والآليات المدرعة ومن ثم المشاة.

وأرجع سويب التقدم البطيء لقوات العملية لإستعمال “الدواعش” للألغام والمتفجرات المركبة في معظم شوارع ومنازل منطقة الجيزة البحرية عبر ربط أكثر من متفجرة ببعضها البعض ما يتطلب تكتيكاً عسكرياً خاصاً يضمن تفادي وقوع ضحايا من القوات مشيراً في الوقت ذاته إلى أن مسألة تغيير خطة القتال في سرت تتوقف على عاملين أولهما الوضع الميداني الحالي حيث تتوقع القوات المتواجدة في المعركة المفاجأة والتحرك من قبل عناصر تنظيم “داعش” لوضع الخطة المناسبة لكل مفاجأة وتحرك وثانيهما إقتصار هذا التغيير على القادة الميدانيين وغرفة العمليات العسكرية الموجودة في المدينة.

المشاركة