قال العميد محمد الغصري الناطق الرسمي بإسم عملية البنيان المرصوص في حوار اجراه مع صحيفة الصباح التونسية فى عددها الصادر أمس السبت ان قوات العملية تخوض حربا بالنيابة عن فرنسا وإيطاليا وإسبانيا و غيرها من الدول الكبرى و قال ان هذه القوات تمكنت من درء خطر تنظيم داعش لإثبات بعض الوثائق التي ضبطتها قواته بأن التنظيم كان يحضر لتنفيذ هجمات وتفجيرات في إيطاليا وفرنسا.

وندد الغصري بعدم دعم المجتمع الدولي لقوات ” البنيان المرصوص ” التي قال انها تقاتل التنظيم الإرهابي بسيارات قديمة وأسلحة بسيطة ودون أجهزة إزالة ألغام.

 
وأضاف المتحدث بحسب ما نقلت عنه الشروق : “دخلت مرة إلى منطقة القداحية في سرت ورأيت الإرهابيين يصنعون المفخخات والقنابل والألغام باستعمال زبدة تونسية والحقن الطبية فهم يتفنون في صنع المفرقعات والقنابل و لكن الآن ثلاثة أرباع المدينة ملغمة بالمفخخات والألغام ونحن نحتاج آليات لنزعها حتى نحرر ما بقي من سرت ” .

و لم توضح الصحيفة الى ماذا كان يرمي الغصري بحديثه عن استخدام داعش للزبدة التونسية فى عمليات التفخيخ .
وأشاد المتحدث فى ختام حديثه بالمساعدة التي قال ان تونس قدمتها في حدود امكانياتها لدعم الحرب على داعش متقدماً بالشكر للشعب والحكومة التونسية على فتحهم الأبواب لاستقبال الجرحى الذين أصيبوا في سرت وعلاجهم .

يشار إلى أن العميد محمد الغصري يقوم بزيارة هذه الايام الى الجمهورية التونسية ضمن وفد عسكري من مصراتة لعقد بعض الاجتماعات هناك  و متابعة أوضاع جرحى ” البنيان المرصوص ” المتواجدين بالمشافى التونسية .

المشاركة