ليبيا – عقد أمس الأحد بمدينة بنغازي إجتماعاً ضم رئيس هيئة الإعلام الخارجي و الناطقين بإسم مؤسسات الدولة المدنية و العسكرية و مكتب إعلام رئاسة الوزراء و الخارجية.

و ناقش المجتمعون وفقاً لوكالة الأنباء الليبية النتابعة للحكومة المؤقتة آليات التنسيق بينهم و توحيد الخطاب الإعلامي الرسمي و وضع أساسيات استراتيجية العمل الإعلامي لدعم المؤسسات الشرعية في حربها ضد الإرهاب.

و من جانبه أكد رئيس هيئة الإعلام الخارجي عريش سعيد على أهمية هذه الاجتماعات في التنسيق بين الناطقين بإسم مؤسسات الدولة ومكاتب الإعلام بالوزارات، عارضاً مقترح لهيئة الإعلام الخارجي في عقد مؤتمرات صحفية مشتركة كل شهر تجمع الناطقين بإسم القوات المسلحة و النواب و الحكومة بالتنسيق مع مكاتب الإعلام بالوزارات و الهيئات و الجيش والنواب في إطار سعيها لتوحيد الخطاب الإعلامي و ضبطه.

و أبدى الناطق بإسم القوات المسلحة العقيد أحمد المسماري ترحيبه باللقاء الأول من نوعه بين الناطقين بإسم مؤسسات الدولة مبدياً تعاونه لإنجاح مقترح عقد مؤتمرات صحفية مشتركة مع باقي مؤسسات الدولة و تعهد المسماري بتذليل كافة المعوقات لإنجاح العمل الإعلامي الداعم لمعركة المؤسسات الشرعية في حربها ضد الإرهاب.

و شدد الناطق باسم الحكومة المؤقتة عبد الحكيم معتوق على ضرورة الإضاءة لما تقوم به هيئة الإعلام الخارجي من جهود و نشاطات معرباً عن تفاؤله بآليات التنسيق المشترك بين كل المكاتب الإعلامية مؤكداً على ضرورة نجاحها.

و في ذات السياق أكدت الدكتورة لمياء الزليتني الناطقة بإسم وزارة الخارجية على أهمية التنسيق بين وزارتها وهيئة الإعلام الخارجي مشيدة بالجهود التي يبذلها العاملون بالمرصد و باقي أقسام الهيئة.

المشاركة