ليبيا – أكد مدير الإدارة العامة للتعاون الدولي بوزارة العدل الليبية نوري عبد العاطي أن إجراءات الإفراج عن البحارة الروس المحتجزين في ليبيا من المفترض أن تكون قد تمت اليوم بعد زيارة وفد روسي الى طرابلس اليوم الاثنين بالإضافة لتسليمهم جوازات سفرهم لكي يتمكنوا من مغادرة ليبيا والعودة إلى روسيا بعد صدور حكم ببرائتهم خلال اليومين الماضيين.

عبد العاطي في حديث لوكالة “سبوتنيك” الاخبارية الروسية إنه تلقى تأكيدات من مكتب النائب العام الليبي “بصدور الحكم بالبراءة من محكمة أول درجة، والبدء في تنفيذه”، إلا أنه أشار إلى أن النيابة العامة الليبية يمكنها الطعن على قرار البراءة.

وأوضح عبد العاطي أن “المتهمين يمكنهم دفع كفالة استئناف تقدرها المحكمة، ليغادروا البلاد طالما سُلمت إليهم جوازاتهم، ولكن بعدها يجب أن يعودوا للمحكمة حين يحدد موعد النظر في الاستئناف لمتابعة القضية”.

وكشف المسؤول بوزارة العدل على أن “هناك من يتابع القضية من قبل القنصلية الروسية” ، مبيناً أن أجهزة الأمن الليبية في طرابلس، احتجزت الناقلة البحرية “ميخانيك تشيبوتاريوف” التي تحمل علم روسيا في ميناء طرابلس وقامت بالقبض على طاقمها وتحويل أوراقهم لمكتب النائب العام ، للاشتباه بشروعهم في تهريب الوقود والمحروقات من ليبيا بدون إذن السلطات المعنية.

ومن جانبه أعلن رئيس جمهورية الشيشان، رمضان قادروف، عن تحرير طاقم ناقلة النفط الروسية “ميخائيل تشيبوتاريوف” المحتجزة في طرابلس.

وكتب قادروف على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “انستاغرام” اليوم الاثنين : “تم الإفراج عن الربان أندريه كرينين وكبير مساعديه ستانيسلاف سيروتكين، والمساعد الثاني فاليري سافيتسكي”.

يشار الى أن خفر السواحل الليبي قد احتجز ناقلة نفط وعلى متنها خمسة مواطنين من أوكرانيا و3 مواطنين من روسيا وهم (قائد السفينة، من سيفاستوبول، واثنين آخرين من مدينتي كيرتشي وروستوف نا دونو)، بالإضافة إلى مواطن واحد من اليونان..

المشاركة