ليبيا – قال عضو مجلس الدولة منصور الحصادي أن ما تتعرض له مدينة درنة من تطبيق الحصار عليها يعد تطور خطير جداً خاصة أن الحصار يأتي من قبل أبناء الوطن لا من الإستعمار الإيطالي كما حدث سابقاً في معتقل البريقة و العقيلة حسب تعبيره.

الحصادي ناشد خلال مداخلة هاتفية عبر نشرة أخبار قناة”ليبيا بانوراما” أمس الثلاثاء المجلس الرئاسي و مجلس النواب بإصدار بيان أو قرار يوضح كل منهما موقفه من ما يحدث في مدينة درنة من محاصرة و منع دخول الاحتياجات الانسانيه كغاز الطهي و الوقود و المحروقات بشتى انواعها و نقص الدواء و السيوله مع بدء العام الدراسي.

و جدد عضو مجلس الدولة مطالبته بضرورة إصدار قرار يدين محاصرة مدينة درنة و محاسبة من يمنع دخول الإحتياجات الإنسانية للمدينة قانونياً و قضائياً.

و أشار الحصادي إلى سعيهم محلياً في رفع الحصار و إدخال المعونات والإحتياجات الإنسانية لدرنة،لافتاً لإمكانية طلب مساعدة دولية إذا تعذر رفع الحصار و إدخال المعونات بسبب وجود ما أسماها بـ”ميليشيات حفتر” في المنطقة كما حصل سابقاً في عمليه “البنيان المرصوص” في سرت.

و تابع قائلاً:” ميليشات حفتر هي ميليشيات خارجة عن القانون لا يمكن أن نجامل ميليشات حفتر بأي شكل … الآن القائد الأعلى للجيش هو المجلس الرئاسي و هذه المجموعة لابد أن نوقفها عند حدها”.

عضو مجلس الدولة أعرب عن أسفه إزاء عدم وجود موقف و دور إيجابي لمجلس النواب و لرئيسه المستشار عقيلة صالح تجاه ما تعانيه مدينة و سكان درنة لرفع الظلم و الحصار، مطالباً المستشار صالح بتوجيه دعوة لأعيان درنة لزيارته.

المشاركة