ليبيا – أوضح الناطق بإسم القوات البحرية التابعة للمجلس الرئاسي العقيد أيوب قاسم ملابسات إتهام منظمة “سي ووتش” لقوات من حرس السواحل التابع للقوات البحرية بشأن التسبب بغرق عدد من المهاجرين غير الشرعيين قبالة السواحل الليبية.

قاسم أكد بمداخلته الهاتفية خلال نشرة أخبار قناة ليبيا بانوراما أمس الثلاثاء أن ماجرى كان حوار بين قائد دورية حرس السواحل وقبطان سفينة تحمل شعار “منقذو البحر” مكتوب باللغة العربية والتابعة لمنظمة دولية ألمانية تعمل بمجال الإنقاذ البحري وتم خلال الحوار مواجهة القبطان بمسألة تواجد سفينته داخل المياه الإقليمية الليبية وإقترابها من سواحل ليبيا وما ينتج عن ذلك من إحباط لجهود الحرس في ضبط الحدود البحرية للبلاد وجهود مكافحة تهريب البشر.

وأضاف بأن كل ما تم الحديث عنه بخلاف ذلك يمثل إدعاء من المنظمة وإتهامات لحرس السواحل بالهجوم على المهاجرين غير الشرعيين وهو ما تفنده وترفضه القوات البحرية رفضا قاطعا وتعده رد فعل على قيام حرس السواحل في وقت سابق بإنذار سفينة تابعة لذات المنظمة بحجز أي قطعة بحرية تابعة لها بعد أن إخترقت المياه الإقليمية الليبية بمنطقة الدفينية فضلا عن إحتجاز قارب آخر تابع للمنظمة بعد إكتشاف وجوده في المياه الإقليمية الليبية والإفراج عنه والشخصين الذان كانا على متنه نتيجه لتدخلات “الحكومة”.

وأعرب قاسم عن أسفه الشديد لضعف الأداء السياسي والديبلوماسي الليبي وضعف الحكومات وقله فعاليتها وهي الأمور التي قادت إلى حدوث الكثير من الإنتهاكات لسيادة ليبيا البحرية.

يشار الى أن منظمة سي وتش قد نشرت تقريراً مصور اتهمت فيه خفر السواحل الليبي قد تسبب في غرق 30 مهاجراً بعد الاعتداء عليهم بالضرب في محاولة لجر قاربهم الى السواحل الليبية.

 

 

المشاركة