حذر عضو مجلس الدولة بلقاسم قزيط من استخدام القوة لإخراج حكومة الغويل والمؤتمر الوطني من مقر مجلس الدولة الواقع في قصور الضيافة، مشيرا إلى أن ما قاموا به عمل أخرق لا يعدو أن يكون بلطجة سياسية.

وأضاف قزيط في تصريح لقناة ” ليبيا روحها الوطن ” أنه يجب استيعاب هذا التيار المتمثل في المفتي وبوسهمين والغويل من خلال التفاوض لا إستخدام القوة والغلبة.

وأوضح عضو مجلس الدولة أن المجلس الرئاسي ومجلس الدولة هم نتاج عملية توافقية، ويجب عدم فرض التوافق بالقوة، مشيرا إلى أنه ضد إراقة قطرة دم واحدة لأجل إخراج من في مقر مجلس الدولة، معتبرا إياه مقرا إداريا فقط، ومن الممكن أن يمارس المجلس عملة من مقار إدارية أخرى داخل العاصمة.

وأكد قزيط أن قوة البنيان المرصوص هي قوة تتمتع باحترام جموع أبناء الوطن كونها عملية تحارب الإرهاب وبعيدة عن أي تجاذبات سياسية ونتمنى أن تلزم الحياد تجاه القضايا التي لا تحظى بإجماع وطني، مشيرا إلى أنه من أشد مؤيدي الاتفاق السياسى إلا أنه يؤيد التوافق أكثر.

المشاركة