عادت الحياة الطبيعية إلى مدينة اوباري جنوبي ليبيا بعد سنتين من الاشتباكات و الاقتتال القبلي بين قبائل التبو و الطوارق نتج عنه مقتل العشرات من الجانبين و تعطيل الحياة فى المدينة و هجرة سكانها قبل أن تقترح و تنفذ قبيلة الحساونة التى تقطن مناطق مجاورة للمدينة إتفاقاً للسلام و وقف إطلاق النار  .

14681739_1303694926317916_2777946875274129724_n-1

و تمثلت أبرز مشاهد عودة الطمأنينة والسلام  إلى المدينة  بعد سنوات القتل و التهجير و الإنقطاع عن مقاعد الدراسة بعودة طلاب أوباري يوم أمس و من مختلف القبائل الى المدارس و هم يحتضنون بعضهم بعضاً كتعبير منهم على توحيد ما فرقته الحرب .

أطفال من التبو و الطوارق فى مدارس أوباري يحتضنون بعضهم فرحاً بإنتهاء الحرب و عودتهم إلى مدارسهم - 26 أكتوبر 2016
أطفال من التبو و الطوارق فى مدارس أوباري يحتضنون بعضهم فرحاً بإنتهاء الحرب و عودتهم إلى مدارسهم – 26 أكتوبر 2016

 

و تولى قطاع التعليم فى المدينة توزيع الكتب المدرسية على الطلاب إيذاناً بإنطلاق العام الدراسي الجديد وسط ظروف إقتصادية و معيشية سيئة تشهدها غالبية مدن الجنوب بسبب الأزمات التى تعصف بالبلاد .

14732162_1303697226317686_5984142011884013390_n-1

و فى ذات السياق تعهد آمر الكتيبة 456 مشاة المقدم خليفة الصغير و هي الكتيبة المحايدة التى تؤمن مدينة أوباري و تشرف على تثبيت إتفاق السلام بمواصلة جهود تثبيت هذا الإتفاق و العمل بكل حياد و مهنية بعيداً عن كل التجاذبات السياسية و القبلية مثمناً وعي و حرص عقلاء و حكماء كل الأطراف فى وقف القتال من أجل مستقبل هؤلاء الأطفال الذين فقد بعضهم ذويهم و حرموا السنة الماضية من الدراسة فى مدينتهم بسبب الحرب   .

المشاركة