ليبيا – إستنكر مجلس حكماء و أعيان سوق الجمعة بأشد العبارات ما جاء في تصريحات المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر بأن يتوحد الجيش بقيادة المشير خليفه حفتر، معتبراً المجلس أن حفتر “مجرم حرب و أسير حرب متقاعد”.

و أدان المجلس في بيان صدر عنه أمس الأربعاء و تحصلت المرصد على نسخ منه حذف صفحة المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي المقترح فقرة إعتبار حفتر مجرم حرب من البيان الختامي لأعمال الملتقى السادس للجيش المنعقد بطرابلس.

مجلس حكماء و أعيان سوق الجمعة إتهم المشير حفتر بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية وفقاً لنصوص الشرائع السماوية و وفقاً للقانون الدولي الذي عرف هذه الجرائم بأنها تلك التي يرتكبها أفراد آخرين من دولتهم أو من غير دولتهم و بشكل منهجي و ضمن خطة للإضطهاد و التمييز في المعاملة بقصد الإضرار المتعمد للطرف الآخر.

و إعتبر المجلس أن الجرائم التي قام بها المشير حفتر تمت بمشاركة آخرين لتفيذها ضد المدنيين في بنغازي و درنة من أطفال و نساء و شيوخ  بناءً على تعليمات يصدرها القائمون على مجريات السلطة في الدولة حسب تعبيره.

و أشار البيان إلى أن جميع من يقومون بمثل هذه الأفعال يعتبرون مذنبين من مصدري التعليمات والذين أسماهم البيان بـ”المتقاعد حفتر و البرلمان و حكومته” إلى المحرضين “فضائيات مشروع الكرامة و بعض شيوخ قبائل الشرق” الى منفذي الاوامر بشكل مباشر وإلى الصامتين عنها “المجلس الرئاسي”.

و في ختام البيان أكد المجلس على أن الإتفاق و الوفاق لن يكون حول شخصية جدلية فهذه الشخصيات لا بد من أن تحاكم أولاً لأن ليبيا اكبر من هذه الشخصيات.

بيان حكماء سوق الجمعة
بيان حكماء سوق الجمعة

 

 

المشاركة