أصدر المؤتمر الوطني العام اليوم السبت بياناً حول الاشتباكات العنيقة الدائرة منذ صباح أمس الجمعة وسط مدينة الزاوية بين مجموعتين مسلحتين إحداهما تتلقى الدعم من غرفة عمليات ثوار ليبيا  .

و عبر المؤتمر فى بيانه عن أسفه الشديد لهذه الاشتباكات بين أبناء المدينة و فى ازقتها و شوارعها  و ما نتج عنه من ترويع للآمنين و زيادة الاحتقان بين السكان .

و دعا بين المؤتمر حكماء و عقلاء و كل أبناء المدينة إلى تحكيم الشرع فيما حدث بينهم من خلاف و تغليب لغة العقل و الحكمة و الكف عن التقاتل و وأد الفتنة التى يحيكها أعداء الدين و الوطن و أن يجتمعوا على كلمة سواء تحقن الدماء و تصون الارواح و الاموال  و ذلك على حد وصف البيان  .

و أشاد المؤتمر فى ختام بيانه بجهود الخيرين الذين قال أنهم يسعون إلى إنهاء هذا الاحتقان و عودة الأمور إلى طبيعتها بين أخوة الدين و الوطن قطعاً للفتنة التى قد تأتي على نسيج و تماسك المدينة .

يشار إلى ان مدينة الزاوية تشهد إشتباكات عنيفة منذ صباح أمس الجمعة استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة و الثقيلة بما فى ذلك الدبابات و قذائف الـ ” آر بي جي ” مما تسبب فى نزوح جماعي للسكان من أحياء وسط المدينة  .

 

بيان المؤتمر الوطني العام حول اشتباكات مدينة الزاوية - 29 اكتوبر 2016
بيان المؤتمر الوطني العام حول اشتباكات مدينة الزاوية – 29 اكتوبر 2016

 

 

 

المشاركة