أطلقت السلطات الأمنية التونسية اليوم السبت حملة مداهمة فى مدينة بن قردان القريبة من الحدود مع ليبيا و ذلك بعد عثورها يوم أمس الجمعة على مخزن مطمور فى التراب يحوي أسلحة مختلفة من ضمنها 14 صاروخاً حرارياً يعتقد بأن إرهابيين تونسيين قاموا بتهريبهم إلى المدينة عبر الأراضي الليبية .

 

و نقلت وسائل إعلام تونسية عن مصادر أمنية أن قوات الأمن بمدينة بن قردان معززة بقوات من منطقة مدنين داهمت أربعة منازل إثنان منهما لعناصر تونسية يتواجدون فى صفوف تنظيم داعش بمدينة سرت فيما يعود المنزلين الآخرين لعناصر يشتبه بعلاقتها بتنظيمات إرهابية .

.

و أعلنت السلطات التونسية فى وقت سابق بأنها تمكنت من معرفة مكان المخزن الذى صادرت منه هذه الصواريخ خلال التحقيق مع الموقوفة التونسية بثينة السالمي من مواليد 1989 وهي  شقيقة القيادي بداعش فى سوريا عبدالرؤوف السالمي المكنى بـ ” أبو وائل ” و زوجة الإرهابي التونسي الطاهر ضيف الله الموقوف فى ليبيا بعد إعتقاله رفقة وسام الدباشي القيادي الليبي فى تنظيم داعش بصبراتة .

و تعتبر هذه المرة الأولى التى تعثر فيها قوات الأمن التونسية على صواريخ حرارية ضمن مخازن الاسلحة التى تمكنت من إكتشافها خلال الأشهر و السنوات الماضية .

 

يشار إلى أن تونس تسلمت الموقوفة بثينة السالمي من ليبيا يوم 27 سبتمبر الماضي بعد ان القي القبض عليها في مدينة الجميل القريبة من الاراضي التونسية فيما لا يزال زوجها الذى يمتهن التهريب إضافة لإنتمائه إلى تنظيم داعش رهن الإعتقال بمدينة صبراتة و كانت المرصد علمت فى وقت سابق أن عملية التسليم تمت فى منطقة المقيسم الواقعة فى المنطقة العازلة بين تونس و ليبيا.

 

المشاركة