تحصلت المرصد مساء اليوم السبت على نسخة من اجندة المؤتمر الاقتصادي الذي سينطلق يوم الاثنين المقبل على مدى يومين فى لندن تحت رعاية الحكومة البريطانية بعنوان ” الشراكة الدولية مع ليبيا لحشد الدعم و التعاون و تحقيق الاستقرار ” عبر حوار إقتصادي وزاري ليبي . 

مستوى الحضور عن الجانب الليبي 

و سيحضر اللقاء من جانب المجلس الرئاسي و حكومة الوفاق كل من فائز السراج رئيس المجلس و أحمد معيتيق و فتحي المجبري و محمد الطاهر سيالة وزير الخارجية و الطاهر الجهمي وزير التخطيط و الطاهر السني بصفته مستشار السراج .

 

اما عن مصرف ليبيا المركزي فسيحضر كل من الصديق الكبير المحافظ المنتهية ولايته وطارق يوسف المقريف و حمودة الأسود عضوي مجلس الإدارة و محمد أبوسنينة مدير إدارة الرقابة على المصارف والنقد بمصرف ليبيا المركزي و محمد الحصادي مستشار المحافظ  .

و على صعيد المؤسسة الوطنية للنفط فسيحضر رئيس المؤسسة المهندس مصطفى صنع الله فيما سيحضر خالد شكشك بصفته رئيساً لديوان المحاسبة   .

كما سيحضر الإجتماع ممثلين عن المؤسسات الدولية متمثلة فى صندوق النقد و البنك الدوليين و ممثلين عن وزارة الخزانة الأمريكية إضافة للسفير الأمريكي و المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا و نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي .

و عن الجانب المضيف ممثلاً فى المملكة المتحدة سيحضر كل من السفير ” بيتر ميليت ” و إدارة الخزانة البريطانية و نائب وزير الخارجة البريطاني لشؤون شمال افريقيا أما فرنسا و إيطاليا ستشاركان فى الإجتماع على مستوى سفرائهم المعتمدين إلى ليبيا  .

جدول الأعمال .. واينر يفتتح الإجتماع 

و بحسب جدول الأعمال الذى إطلعت عليه المرصد و بالرغم من حضور حوالي 13 شخصية ليبية سيفتتح ” جونثان واينر ” المبعوث الأمريكي الخاص إلى ليبيا الإجتماع بكلمة مدتها 5 دقائق سيتطرق خلالها لضمان حصول الرئاسي على المال دون تأخير ليتمكن من دفع الرواتب و توفير المساعدات الإنسانية و واردات الغذاء والوقود كما سيتطرق واينر ضرورة اعتماد وتنفيذ الميزانية، و الاستثمار في مجال النفط و البنى التحتية و أزمة انخفاض قيمة العملةو مدى مراعاة مصرف ليبيا المركزي للمعايير الدولية فى عمله .

أما السراج سيتحدث عقب واينر لمدة 10 دقائق عن أهداف و أولويات المجلس الرئاسي و الحكومة المنبثقة عنه .

و عقب كلمة السراج سيقوم نائب مساعد وزيرة الخارجية البريطاني بمنح كلمة مدتها 10 دقائق لصندوق النقد الدولي يلقيها ” مارك غريفيث ” سيتحدث خلالها عن الإحتياجات و الضروريات الكلية للإقتصاد الليبي و إنتاج النفط و حاجة حكومة الوفاق للعمل سوياً مع مصرف ليبيا المركزي لتنفيذ سياسات اقتصادية صارمة لمواجه التحديات الإقتصادية فى البلاد .

و عن مصرف ليبيا المركزي فسيتحدث المحافظ المنتهية ولايته الصديق الكبير لمدة 5 دقائق عن أهداف المصرف و أولوياته .

و ستتطرق مناقشات الجلسة الاولى من اليوم الأول عقب الكلمات الافتتاحية فى مجملها على مناقشة وضع خارطة طريق للتنسيق بشأن مواجهة إنخفاض قيمة العملة و توضيح عمليات صنع القرار و تحديد المسؤولية عن وضع السياسة الاقتصادية فى مختلفالمناطق و أسباب تعثر و آليات صرف ميزانية سنة 2017 للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق و تحديد مسؤولية الرئاسي فى الإشراف على وضع الميزانية و العوائق التي تحول دون وضعها و آلية التواصل مع المركزي  و مدى إمكانية الأخير فى مساعدة الحكومة على صرف الميزانية فى حالات الطوارئ .

 

المشاركة