ليبيا – إعتبر وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو ألفانو إن نشاطهم الوقائي ضد التهديد الإرهابي فاعل و بإستمرار إعطاء نتائج هامة و ذلك في إطار تهنئته للقائد العام لقوات الدرك كارابينييري توليو ديل سيتّي بعد عملية مكافحة الإرهاب التي تمت في ميلانو.

ألفانو أضاف وفقاً لوكالة الانباء الايطالية (آكي) أن عمليات الإعتقال التي قاموا بها تعد نجاحاً مهماً و تابع قائلاً:”قوانينا الخاصة بمكافحة الارهاب فاعلة و أمن المواطنين في هذا الوقت بالذات الذي لا يوجد فيه بلد يخلو من المخاطر هي من بين أولويات هذه الحكومة”.

و أشار وزير الداخلية الإيطالي إلى أنه تم توقيف أشخاص يحملون الجنسية المصرية بين ليغوريا ولومبارديا كانت تنشر مواداً جهادية على شبكة الإنترنت و تجند مقاتلين من شمال أفريقيا لإرسالهم إلى الأراضي السورية و الليبية لصالح تنظيم “داعش”.

و أوضح ألفانو أن عناصر وحدة العمليات الخاصة التابعة لقوات الدرك (كارابينييري) في ميلانو و تورينو تمكنت يوم الخميس من القبض على مواطنين مصريين و آخر جزائري متهمين بالضلوع بنشاط يرتبط بالإرهاب الدولي بينما لا يزال البحث مستمراً عن شخص رابع.

و ذكر وزير الداخلية أن الأمر يتعلق بعمل تحقيقي استقصائي تم لفترة طويلة بتنسيق النائب العام المختص بمكافحة الإرهاب في جنوة أتاح الكشف عن عمل دعائي و دعووي كان يجري على شبكة الانترنت لا من خلال قنوات خاصة و حسب بل باستخدام أسماء مستعارة وحسابات وهمية على وسائل الاعلام الاجتماعية الأكثر شعبية أيضا.

 

المشاركة