ليبيا – حذر مفتى المؤتمر العام الصادق الغرياني أهالي مدينة الزاوية من ما أسماه بـ”مشروع حفتر” في المنطقة الغربية ، مؤكداً بأن “حفتر” أصبح يتوجه “بمكره” الي المدن الغربية .

الغرياني نبه في مداخلة هاتفية عبر قناة التناصح اليوم الاحد أن موقع مدينة الزاوية يقع في خاصرة مدينة طرابلس ، مبيناً أن من أسماهم بـ”المجرمين” يريدون اشعال فتيل الفتنة بين اهلها و بين قبائلها.

وأضاف ” اقول لاهالي الزاوبة أحذركم من عسكرة الثورة ودخول مشروع عسكر حفتر الى مدينة الزاوية فأنتم ترون ما يفعله حفتر في اهلكم الان في بنغازي واهلكم في قنفودة و درنة”.

ووجه الغرياني رسالة لمن أسماهم بالمتعاطفين مع “حفتر” في الزاوية قائلاً :” لقد تم رمي 10 جثث مكبلة في بنغازي في القمامة فحفتر و جنده مستعدون أن يفعلو أكثر من هذا والى المتعاطفين معه في المدينة اقول لكم حفتر لن يرحم احد فمدينتكم من مدن الثورة أبيتم أم كرهتم فلن يرحمكم”.

وقال الغرياني أنه على مؤيدي المشروع الأممي و مشروع”حفتر” في ليبيا أن يتعظوا من الوضع في العراق ، مبيناً بأن العراق تحكمها اليوم حكومة غربية وهذا لم يمنع استمرار القتل و تدمير العراق.

وختم الغرياني بالإشارة إلى أن استمرار ما أسماه بـ”مشروع حفتر” هو استمرار لقتل الليبيين تحت اسم مكافحة الارهاب ، مؤكداً أن قصف مدينة الزاوية من قبل من أسماهم بـ”أعوان حفتر” لن يتوقف حتى وان قتل اهل الزاوية عن بكرة ابيهم بحسب قوله.

المشاركة