بعد ثلاثة أيام من إندلاع المواجهات المسلحة بين فصائل مختلفة فى مدينة الزاوية يتلقى أحدها الدعم من ” غرفة عمليات ثوار ليبيا ” المقربة من ” تيار الاسلام السياسي ” كشف مساء اليوم الأحد الشيخ الصادق الغرياني عن موقفه من الحرب الدائرة فى المدينة . 

و لفت الغرياني نظر أهالي الزاوية فى تصريحات نقلتها عنه قناة التناصح الفضائية إلى أن من اسماهم ” أعداء الثورة ” يتبرصون بهذه المدينة قائلاً أن هناك من يريد تكرار مشهد القتل و الدمار الذى يحصل فى بنغازي بالزاوية .

و أضاف أن ” مشروع العسكر ” يريد تدمير المدينة بعد ما قام بتدمير مدينة بنغازي داعياً قبائل الزاوية و أهلها إلى التبرؤ من ما وصفهم بـ ” الظالمين و المفسديين ” و القتلة الذين ينفذون هذا المشروع و الإقتصاص من ” الظلمة ” و ذلك فى إشارة منه إلى ضرورة نصرة فريق على حساب الفريق الذى إتهمه بتنفيذ المشروع الذى تحدث عنه  .

و ختم الغرياني بالتعقيب على دعوات المصالحة التى تخرج من هنا و هناك لإنهاء الوضع القائم فى المدينة بالتشديد على ضرورة أن يسلك أهلها السلوك السليم فى المصالحة عبر الاستعانة بأهل العلم الشرعي من أجل المصالحة .

 

 

المشاركة