أفادت التقارير الواردة من اليمن بمقتل العشرات في غارات جوية استهدفت مقرا أمنيا يضم سجنين في مدينة الحديدة مساء السبت، حسبما ذكر مسؤولون أمنيون ومسعفون.

وقال مسؤولون أمنيون إن غارات للتحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن “استهدفت مقر إدارة أمن الزيدية بمدينة الحديدة غربي البلاد”.

وبحسب المصادر قتل أكثر من 30 سجينا بينما رفعت وسائل الإعلام التابعة للحوثيين الحصيلة إلى 43. ولم يصدر أي تعليق من التحالف بشأن تلك الغارة.

ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة ضمن المناطق التي فرضوا السيطرة عليها في عام 2014 ومن بينها العاصمة صنعاء.

ويواجه التحالف الذي تقوده السعودية انتقادات بسبب الغارات التي تسفر عن سقوط ضحايا من المدنيين.

وكان 140 شخصا، معظمهم من المدنيين، قتلوا في غارات استهدفت مراسم جنازة في صنعاء مطلع شهر أكتوبر / تشرين الأول الجاري.

وألقى التحالف باللوم على “معلومات خاطئة” تسببت في قصف الموقع.

وتأتي الغارات بعد ساعات من رفض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مبادرة السلام التي طرحها المبعوث الدولي ولد الشيخ أحمد لوضع نهاية للصراع الذي تشهده البلاد.

وقال هادي إن رفضه للمبادرة يأتي من أنها “تكافئ الانقلابيين” في إشارة منه إلى الحوثيين وأنصار الرئيس السابق على عبد الله صالح.

وتمنح المبادرة الحوثيين حصة في الحكومة التي ستدير البلاد.

 

المشاركة