ليبيا – حذر نائب رئيس المجلس الرئاسي علي القطراني في بيان له أمس الأحد الشعب من ما يحاك من مؤامرة خارجية و بمشاركة اطراف ليبية تستهدف النيل من مقدرات الشعب و سلب إرادته السياسية و مؤسساتة الحكومية و إنتحال صفات الدولة السيادية.

القطراني حذر في البيان الذي تحصلت المرصد على نسخة منه اليوم الاثنين من ما أسماه بـ”مؤتمر الوصاية” الإقتصادي حول ليبيا المزمع عقده في لندن ، داعياً الى ضرورة أن يعلم أبناء الشعب ما يحاك لهم من دسائس و تدخل سافر في شؤونه الداخلية للعبث بمقدراته و ثرواته و موارده و التعدي على إرادته السياسية.

واستنكر القطراني المشاركة في هذا المؤتمر الذي وصفه بـ”المزعوم”، محملاً الأطراف القائمة عليه المسؤولية القانونية الكاملة و الآثار المترتبة عما يصدر عنه من توصيات و قرارت تعد باطلة و لا وجود لها مشيراً أن الدولة لن تكون ملزمة في شيء و امام أي جهة.

واتهم القطرانيبعض  أعضاء الرئاسي بأنهم لم يتوقفوا عن إنتحال الصفات السيادية للدولة إضافة لإختراقهم نصوص الإتفاق السياسي حيث أن الأتفاق ينص على أن نصاب انعقاد جلسات المجلس الرئاسي لابد أن تكون بحضور الرئيس و بكامل نوابه و أن أي إجتماع يعقد بدونهم و ما يصدر عنه من قرارت تعد باطلة.

 

المشاركة