ليبيا – أصدر المصرف المركزي في البيضاء بيانا بشأن مؤتمر لندن الإقتصادي حول ليبيا عد فيه المؤتمر تدخلاً سافرا بشؤون البلاد وتحوم حوله الشبهات لكونه يضم شخصيات غير مخولة قانونيا لتمثيل المصرف من بينهم المحافظ السابق الصديق الكبير.

البيان الذي حصلت صحيفة المرصد على نسخة منه أدان وحذر من أي تجاوزات من شأنها الإلتفاف على القانون والعمل خارج الأطر الشرعية المتمثلة بمجلس النواب والأجهزة المنبثقة عنه.

وأشار إلى أن أي محاولات للمساس بالإحتياطيات الليبية أو تسييل أموال المؤسسة الليبية للإستثمار أو تقديم أصولها كضمانات لقروض أجنبية أو عمليات مشبوهة مع شركات أجنبية أو إقرار أي مخصصات أو ميزانيات من دون المرور بالقنوات الشرعية التي نصت عليها القوانين واللوائح في البلاد ستزيد الطين بلة لاسيما في ظل الأزمات المعروفة بالوضعين المالي والإقتصادي في ليبيا وما قد ينجم من تبعات كارثية عن أي قرارات يتم إتخاذها خارج الأطر القانونية المتبعة.

وطالب المصرف كافة الأطراف السياسية في البلاد بتحمل مسؤولياتها كاملة في ظل هذه الظروف وإتخاذ أي قرارات أو إجراءات إقتصادية أو مالية بإتساق مع القوانين والتشريعات النافذة.

بيان مركزي البياضي بخصوص مؤتمر لندن الاقتصادي بخصوص ليبيا
بيان مركزي البياضي بخصوص مؤتمر لندن الاقتصادي بخصوص ليبيا
المشاركة