ليبيا – أكد المتحدث الرسمي باسم قيادة الجيش العقيد أحمد المسماري بان ضباط وجنود المؤسسة العسكرية قد استلموا الرواتب حسب الجدول الجديد بعد افتتاح  مقر الحاسبات العسكرية الجديد في مدينة المرج.

المسماري أكد في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاربعاء على وصول زيادة المرتبات لضباط الجيش التابعين للقيادة العامة للجيش في المنطقتين الغربية والجنوبية .

وكشف الناطق الرسمي باسم قيادة الجيش على سيطرة الكتائب التابعة للقيادة العامة على كامل المنطقة الجنوبية ، مضيفاً أن قواتهم في المنطقة الغربية لازالت تتمركز في مدينتي الزنتان والرجبان ومدينة العزيزية .

وبخصوص الوضع المتوتر في مدينة الزاوية قال المسماري أن هناك مطالبات من اهلي الزاوية بضرورة  تدخل القوات المسلحة لفك الاشتباك بين المليشيات المتناحرة في المدينة.

وأوضح المسماري بان قيادة الجيش لديها  تواصل مع اهالي واعيان مدينة الزاوية لوضع حلول لهذه الازمة ، مؤكداً اتخاذ القيادة العامة لعدة خطوات بهذا الخصوص.

وفيما يتعلق بالجنوب قال الناطق باسم الجيش :” وحداتنا تتجول بكامل الجنوب الشرقي والغربي والجنوب الشرقي من واو الناموس وصولاً الى منطقة مرزق وحتى الحدود السودانية المصرية .

وأضاف المسماري بخصوص الهلال النفطي القوات التابعة للقيادة العامة اعادت تنظيم صفوفها بعد عمليه البرق الخاطف ، مضيفاً أن مناطق الحقول النفطية في الجنوب تحت السيطرة والاستطلاع الدائم.

وبخصوص زيارة وزير دفاع الوفاق العقيد البرغثي الى منطقة الجفرة قال المسماري :” نحن نتابع اخبار اجتماع وزير دفاع الوفاق مع المجموعات الإرهابية في قاعدة الجفرة لوضع خطة للهجوم على الموانئ النفطية “.

وأكد الناطق باسم قيادة الجيش بأنهم يعلمون ما يخططون له في منطقة الجفرة وأنهم مستعدون لهم ولمن يقف ورائهم، متهماً دولة قطر بالوقوف وراء هذه العملية وتوفير المال لها.

ونفى المسماري بأن يكون هناك أي علاقة للقوات المسلحة بحادثة الجثث التي وجدت في منطقة  شبنة في مدينة بنغازي ، مؤكداً بأن القوات المسلحة تدين هذا العمل وتعتبر أن استيفاء الحق بالذات جريمة يعاقب عليها القانون.

المشاركة