طرد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قائد قوة حفظ السلام في جنوب السودان اللواء الكيني جونسون موغوا اونديكي، بعد تقرير أدان القوة واتهمها بالتقاعس عن حماية المدنيين خلال اندلاع أعمال العنف الأخيرة في مدينة جوبا عاصمة جنوب السودان.

وقال ستيفاني ديوجارك، المتحدث باسم الأمين العام، إن بان كي مون “طلب استبدال قائد القوة على الفور.”

وكان تحقيق للأمم المتحدة، ظهر قبل ساعات، قد دعم المزاعم السابقة التي ذكرها موظفو الإغاثة والدبلوماسيون، في جنوب السودان، حول أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، فشلت في التعامل مع الهجوم الذي شنه الجنود الحكوميون على مدنيين في مجمع دولي للإغاثة خلال القتال الطائفي في العاصمة جوبا.

وقُتل خلال الهجوم صحفي من جنوب السودان، كما تعرض الكثيرون من موظفي الإغاثة للضرب وتعرضت بعضهن للاغتصاب.

وتوصل التحقيق، الذي جري بناء على أوامر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إلى أن الصينيين والنيباليين العاملين في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، والذين كانوا يتمركزون على بعد كيلومتر واحد من المجمع الذي تعرض للهجوم، لم تكن لديهم قيادة فعالة، كما أنهم كانوا يتبعون أسلوبا يهدف لتجنب المخاطرة.

وجاء بالتقرير أنه كان هناك حالة من “عدم الاستعداد، وقواعد قيادة وسيطرة غير فعالة، ومواقف تركز على تجنب المخاطر، مما أدى إلى فقدان الثقة، خاصة بين السكان المحليين ووكالات الإغاثة في قدرة إرادة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وفي الشرطة وفي قدرتهما على التعامل السريع والواقي لحماية المدنيين الذين يتعرضون للأخطار.”

المشاركة