ليبيا – كشف رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج عن  رؤيته لكيفية الخروج من عنق زجاجة الأزمة مع مجلس النواب ، مشيراً  إلى أن ذلك الأمر ليس من مسؤولياته أو مسؤوليات المجلس الرئاسي بل هو من مسؤولية أعضاء مجلس النواب بعد أن رفض البرلمان التشكيلة الأولى لحكومة الوفاق.

السراج أكد في حوار خاص مع موقع “ليبيا هيرالد” نشر يوم أمس الأربعاء وتابعته وترجمته صحيفة المرصد أن  مجلس النواب رفض الحكومة لأنها  موسعة دون أن يدرس أسماء شاغلي مناصبها الوزارية ومطالبته بحكومة مصغرة ليقترحها الرئاسي ويقدمها ليتم رفضها أيضا من قبل مجلس النواب بعد 6 أشهر من حالة اللاتواصل مع الرئاسي وعدم المطالبة بتقديم تشكيلة ثالثة ، متهماً في الوقت ذاته المستشار عقيلة صالح باحتكار القرار داخل البرلمان ورفض أي حكومة مقترحة ما يعكس حالة من استحالة التعاون مع هذا الشريك التشريعي.

وشدد السراج على عدم تقديمه لأي تشكيلة حكومية جديدة إلى مجلس النواب قبل قيام الأخير بتعديل الإعلان الدستوري وتضمين الاتفاق السياسي فيه وإذا لم يقم البرلمان بذلك فعليه أن يواجه الشارع الذي سيجبره على القيام باستحقاقاته في هذا الاتفاق مؤكداً بأنه يشعر بالأسف للقول بأن مجلس النواب مختطف من قبل المستشار عقيلة صالح ونائبيه وأقلية من الأعضاء.

المشاركة