ليبيا – بحث عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فتحي المجبري مع وزير الخارجية المصري سامح شكري سبل تعزيز الدور الذي تقوم به مصر في دعم القضية الليبية وتعزيز التوافق بين الأطراف الليبية المختلفة.

ووفقا للمتحدث الرسمي بإسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد فإن اللقاء الذي جرى اليوم الخميس على هامش زيارة المجبري إلى القاهرة أكد خلاله شكري على أن المصلحة الرئيسية لمصر تكمن بدعم التوافق بين الأطراف الليبية والسعي لتوفير بيئة مواتية ومناخ ملائم لتعزيز قدرة جميع أطراف المعادلة الليبية على التوصل إلى التوافق المطلوب وتنفيذ إتفاق الصخيرات مع الحفاظ على المؤسسات الليبية الدستورية القائمة.

وأضاف المستشار أبو زيد بأن المجبري أعرب من جانبه عن تقديره وتقدير الشعب الليبي للدور التي تضطلع به مصر في هذا الإطار وما يتم رصده من إهتمام متزايد من جانب الدولة المصرية للمساعدة في دعم الإستقرار والسلام في ليبيا ومحاربة الإرهاب وتمكين الأطراف الليبية من التوصل إلى التوافق والعمل سويا من أجل إعلاء المصلحة العليا للشعب الليبي.

وأشار المتحدث بإسم الخارجية المصرية إلى أن اللقاء ركز أيضا على كيفية الوصول إلى نقاط إتفاق تضمن تنفيذ إتفاق الصخيرات وتشكيل حكومة الوفاق المرفوضة من مجلس النواب وتوفير الدعم الدستوري لها من قبل البرلمان لتضطلع بمهامها الرئيسية في توفير الأمن وحماية مصالح المواطنين ورعايتها وبما يعود بالنفع على كافة أبناء الشعب الليبي.

هذا وقد أكد شكري في نهاية اللقاء على إستمرار مصر في بذل جهودها من اجل إتاحة الفرصة كاملة لليبيين للتوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف وتحافظ على كيان الدولة الليبية وتحمي مؤسساتها بما يمكنها من القضاء على الإرهاب وتحقيق الأمن والإستقرار للشعب الليبي.

 

 

 

المشاركة