ليبيا- وصف عضو مجلس الدولة خالد المشري مؤتمر لندن الذي أختتمت أعماله يوم الثلاثاء الماضي بمحاولة من الأطراف المالية الداخلية والدولية لحلحلة الملفات العالقة بين المصرف المركزي وديوان المحاسبة والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

المشري أكد في تصريح صحفي لقناة الرائد أمس الأربعاء أن المجلس الرئاسي لم تُصرف له أي موازنة لكون الإتفاق السياسي نص على وجود ترتيبات وإلتزامات مالية بالعام 2016 يقوم المصرف المركزي بمساندتها وليس موازنة بالمعنى الدقيق حيث يرى المصرف هذه الترتيبات والإلتزامات موسعة فيما يراها الرئاسي عرقلة لعمله ولهذا جاء المؤتمر في لندن محاولة لإذابة جليد الإختلافات الموجودة ما بين المجلس والمصرف.

وفي شأن آخر أشار المشري إلى أن ما حدث بمدينة الزاوية نوع من تصفية الحسابات بين بعض الأطراف دخلت على خطه القبائل لإستيفاء الحق وفرض القانون بقوة اليد لا بقوة الدولة في ظل غياب الأجهزة الحكومية مستدركاً بالإشادة بجهود عقلاء المدينة والمدن المجاورة ممن تدخلوا لإيقاف نزيف الدم وردع كل من عليه شبهة وإيقافه من قبل النائب العام عبر الإجراءات الرسمية والقانونية.

المشاركة