ليبيا – شدد عضو مجلس النواب عز الدين قويرب على وجوب حمل الأعضاء المقاطعين لجلسات مجلس النواب صفات النشطاء السياسيين العاديين وليس صفة عضوية البرلمان سواء خلال مشاركتهم بلجنة الحوار أو بالعمل السياسي بشكل عام.

قويرب أكد بمداخلته الهاتفية في برنامج غرفة الأخبار الذي أذيع أمس السبت عبر قناة ليبيا روحها الوطن أن صفة عضوية مجلس النواب ستعود لهؤلاء فور عودتهم لجلسات البرلمان وسيحق لهم حينها التخلي عن حمل صفات النشطاء السياسيين العاديين.

وأشار قويرب إلى إتخاذ مجلس النواب قرارا بالنأي بنفسه عن الخلافات الموجودة داخل هيئة الـ60 التأسيسية لصياغة مشروع الدستور وعدم التدخل فيما يجري في أروقتها ومنح مهلة لأعضائها للإتفاق على عقد جلسة جامعة لهم لإخراج مشروع الدستور.

وأضاف بأن مجلس النواب لن ينتظر إلى ما لا نهاية ويقف موقف المتفرج على ما يجري بداخل الهيئة مشيراً إلى تشكيل المجلس لجنة للتواصل مع أعضاء الهيئة لحثهم على العمل على إخراج مشروع دستور يرضى عنه الجميع بعد أن إنعكس الإنقسام السياسي العام في البلاد لاسيما ذلك الموجود داخل البرلمان بالسلب على عمل هذه الهيئة.

وتطرق قويرب إلى وجود 3 حلول وضعها مجلس النواب أمام هيئة الدستور أولها التوافق فيما بينهم على مشروع دستور يقدم إلى مجلس النواب فضلاً عن مشروع قانون للإستفتاء على هذه المشروع وثانيهما إنتظار ما سيحكم به القضاء بشأن الموضوع والحل الثالث أن يمضي البرلمان في عزل الهيئة وتعيين هيئة جديدة لكتابة مشروع الدستور لأهميته وعدم إمكانية تأخيره لإرتباطه بإختصاصات رئاسة الدولة مجدداً إستعداد مجلس النواب لإصدار قانون الإستفتاء على مشروع الدستور فور التوصل إلى مشروع نهائي متفق عليه.

 

المشاركة