أكد المكتب الاعلامي لغرفة عمليات سرت الكبرى إلقاء قوة أمنية فى مدينة البيضاء القبض على منفذي محاولة إختطاف آمر الغرفة العميد محمد احمودة مساء أمس الأحد فى وقت مبكر من صباح اليوم الإثنين .

و نقل المكتب عن احمودة تصريحاً تلقت المرصد نسخة عنه أكد فيه تنازله عن حقه من اجل ” قبائل الشرق العريقة ” و الإلتزام بحقن دماء الشباب و قال : ” هذاوماحدث عند دخولي الى منطقة الهلال النفطي لإسترجاع قوت الشعب الليبي دون إراقة قطرة دم واحدة لأنه ثمين ولن أكون سبب فى إراقته ” .

و أضاف بأنه لن يكون سبباً فى اراقة دماء هؤلاء الشباب ولا تعاستهم حتى و ان زجت بهم بما وصفها بقوى الشر فى شراكها و تابع : ” مددت يد بيضاء وقلب ابيض لكافة مناطق شرق ليبيا وان بسطت يدك لتقتلني ما بسطت يدي فهذا شرعي ومنهاجي الى ان ألقى الله ” .

و توجه احمودة فى ختام التصريح بالشكر الى كل قبائل الشرق و كافة الأجهزة الأمنية و عناصرها فى مدينة البيضاء .

يشار إلى أن سيارة يستقلها مسلحون مجهولون حاولوا إعتراض سيارة كان يستقلها العميد محمد احمودة فى مدينة البيضاء قبل ان يتبادل و مرافقيه النار معهم و قد لاذوا بالفرار إلا أن المكتب الإعلامي لغرفة عمليات سرت الكبرى إكتفى بتوضيح ملابسات الواقعة و القبض على منفذيها دون ان يكشف عن هويتهم او تبعيتهم او دوافعهم .

المشاركة