ليبيا – إلتقى رئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي صباح اليوم الأربعاء 9 نوفمبر 2016 بعدد وزراء حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر العام والذين سلمو مقرات وزاراتهم لحكومة الوفاق بفندق المهاري في العاصمة طرابلس.

جانب من اجتماع السويحلي مع وزراء حكومة الانقاذ المستقيلين
جانب من اجتماع السويحلي مع وزراء حكومة الانقاذ المستقيلين

الوزراء اكدوا في اجتماعهم بحسب المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الدولة على ما ورد في بيانهم الصادر في بداية الشهر الجاري بشأن رفضهم واستنكارهم لجريمة الإعتداء على مقر مجلس الدولة من قبل رئيس حكومة الإنقاذ خليفة الغويل ، مُعتبرين ذلك محاولةً “عبثية” لتقويض جهود الحوار والسلام وعرقلة مسار الإتفاق السياسي الليبي.

كما جددوا دعمهم للشرعية التوافقية التي ارتضاها الشعب الليبي وأقرها الإتفاق السياسي المُنجز في الصخيرات كسبيل وحيد متاح لحل الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد .

من جانبه أشاد السيد السويحلي بالموقف الوطني الذي اتخذه هؤلاء الوزراء وإعلائهم لمصالح الوطن العُليا باستقالتهم من حكومة الإنقاذ التى وصفها بـ”السابقة” ، مبيناً بأنها فشلت في إدارة البلاد وانحرف بها “خليفة الغويل” عن مهامها وأصبحت تعمل ضد مصالح الشعب الليبي الذي ينشد التوافق الوطني حسب تعبيره.

المشاركة