اجرى الرئيس الامريكي باراك اوباما اتصالا هاتفيا بالرئيس المنتخب دونالد ترامب لتهنئته بالفوز الذي حققه في الانتخابات الرئاسية التي جرت امس الثلاثاء ولدعوته الى البيت الابيض يوم الخميس للتشاور معه.

كما اتصل الرئيس اوباما بالمرشحة الديمقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون وعبر لها عن “اعجابه الكبير بالحملة الانتخابية القوية التي قامت بها في كل انحاء البلاد”، حسبما جاء في تصريح اصدره الاربعاء جوش ارنست السكرتير الصحفي في البيت الابيض.

وقال ارنست إن الرئيس اوباما سيناقش مع ترامب “الخطوات التي ينبغي اتخاذها كبلد للتوحد بعد موسم الانتخابات الصغب هذا.”

كما سيناقش الرجلان مرحلة انتقال السلطة، وقال ارنست “إن ضمان انتقال سلس للسلطة من الاولويات المهمة لدى الرئيس، واللقاء مع الرئيس المنتخب يعتبر الخطوة المقبلة في هذا السبيل.”

وسيصدر الرئيس اوباما لاحقا يوم الاربعاء تصريحا يتناول فيه نتيجة الانتخابات غير المتوقعة التي احدثت اضطرابا في الولايات المتحدة وفي اسواق المال العالمية.

وكان ترامب قال في وقت سابق إنه سيقود البلاد إلى مشروع ضخم من التنمية والتحديث وإنه سيعمل على إصلاح المدن الامريكية وبنيتها التحتية وتحديث الطرق ووسائل المواصلات.

وأوضح ترامب في “خطاب النصر” بعدما أوضحت النتائج الاولية فوزه بالانتخابات الرئاسية على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون أنه سيبدأ العمل بشكل عاجل لمصلحة الشعب الامريكي.

لكن ترامب لم يتطرق في خطابه إلى عدة ملفات مثيرة للجدل سببت له انتقادات خلال فترة حملته الانتخابية وعلى رأسها ملف الجدار الذي تعهد ببناءه جنوب البلاد لمنع تدفق المهاجرين غير القانونيين.

وأصبح ترامب الرئيس المنتخب الـ 45 للولايات المتحدة الامريكية بعد فوزه الكبير وغير المتوقع على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وفي وقت سابق اعترفت كلينتون بهزيمتها في الانتخابات في خطاب ألقته أمام أنصارها.

وبالرغم من استطلاعات الرأي المتعددة التي توقعت فوز كلينتون، تمكن ترامب من الفوز بعدد من الولايات المتأرجحة التي حسمت النتيجة لصالحه.

وتمكن ترامب من الفوز بفضل الاصوات التي حصل عليها من المجمعات الانتخابية في ولايات فلوريدا واوهايو وكارولاينا الشمالية.

واثر الاعلان عن فوز ترامب، انهارت اسعار الاسهم في الاسواق العالمية، ومن المتوقع ان يفتح مؤشر داو على انخفاض يبلغ 800 نقطة.

وخاطب ترامب انصاره في نيويورك قائلا “تلقيت توا مكالمة هاتفية من الوزيرة كلينتون، وقد هنأتنا على انتصارنا.”

ومضى للقول “آن الاوان لنتكاتف كشعب واحد”.

وتعهد ترامب بأنه سيعالج جراح الامة وسيكون رئيسا لكل الامريكيين.

وقال “أخاطب هؤلاء الذين لم يدعموني أنا الآن أمد إليكم يدي لتتعانوا معي كي نعمل سويا على توحيد أمتنا العظيمة”.

وعن منافسته قال ترامب “لقد عملت هيلاري كلينتون لفترة طويلة لخدمة هذه الامة وعملت بكل صدق وأمانة لذا نشعر بالامتنان لها ولخدماتها”.

وتعهد ترامب أيضا ان يتعامل بعدالة مع الجميع حتى الدول الاخرى وقال “سنتعاون مع البلاد الأخرى التي ترغب في التعاون معنا وسنحظى بعلاقات دولية رائعة”.

وحقق ترامب فوزا مفاجئا حيث حقق الانتصار ب28 ولاية بينها عدد من الولايات التي كانت تعد خالصة للديمقراطيين مثل ولايتي بنسلفانيا وويسكونسين حيث لم يفز أي مرشح جمهوري بالولايتين منذ انتخابات عام 1988.

كما فاز ترامب أيضا باصوات ولاية أيوا التي لم تمنح أصواتها في المجمع الانتخابي لأي مرشح جمهوري منذ انتخابات 2004.

ومن المقرر ان يتولى ترامب منصبه رسميا شهر يناير القادم في ظل سيطرة كبيرة للجمهوريين على الكونغرس.

ولم تظهر كلينتون عند المسيرة التي كانت مرتبة في مانهاتن لتكون “مسيرة النصر” بينما خيمت اجواء كئيبة على مقر حملتها الانتخابية في نيويورك حيث غادر أغلب مؤيديها بمجرد علمهم بفوز ترامب.

وصوت أغلب الرجال لصالح ترامب بينما صوتت غالبية النسوة لصالح كلينتون التي كانت تطمح لأن تكون اول سيدة ترأس الولايات المتحدة.

المشاركة