بوتين يهنئ ترامب ويعرب عن الاستعداد لتحسين العلاقات الثنائية

هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بفوزه في الانتخابات مشيرا أن موسكو سمعت دعواته إلى إعادة بناء العلاقات الثنائية وهي مستعدة للسير في هذا الطريق

وأكد الرئيس الروسي خلال مراسم قبول أوراق الاعتماد من سفراء أجانب في الكرملين، الأربعاء 9 نوفمبر/تشرين الثاني، أن روسيا تابعت تطورات الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة عن كثب. وتابع: “أريد أن أهنئ الشعب الأمريكي بانتهاء الدورة الانتخابية، والسيد ترامب بالفوز في الانتخابات”.

وذكر بوتين في هذا السياق حالة التردي التي وصلت إليها العلاقات الروسية الأمريكية، وشدد قائلا: “ليس ذنبنا أن علاقاتنا باتت في هذه الحالة”.

وأكد أن روسيا مستعدة لبذل كل ما بوسعها من أجل إعادة علاقاتها مع الولايات المتحدة إلى مسار النمو، باعتبار أن ذلك سيصب في مصلحة العالم برمته.

واستدرك قائلا: “إننا سمعنا تصريحات ترامب عندما كان مرشحا للرئاسة، إذ دعا إلى إعادة بناء العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة. إننا ندرك ونتفهم أن هذا الطريق لن يكون سهلا، نظرا لحالة التردي الذي وقعت فيها، للأسف، العلاقات بين البلدين”.

وشدد الرئيس بوتين قائلا: “روسيا مستعدة وتريد استعادة العلاقات كاملة النطاق مع الولايات المتحدة. أكرر: نحن ننطلق من أن هذا الطريق لن يكون سهلا، لكننا مستعدون لقطع جزئنا من هذا الطريق وبذل كل ما بوسعنا من أجل إعادة العلاقات الروسية الأمريكية إلى مسار التطور المستدام”.

وأعرب عن قناعته بأن ذلك سيصب في مصلحة الشعبين الروسي والأمريكي، وسيؤثر بشكل إيجابي على المناخ العام في الشؤون الدولية، نظرا للمسؤولية الخاصة التي تتحملها روسيا والولايات المتحدة عن الحفاظ على الاستقرار والأمن الدوليين.

كما أكد بوتين أن روسيا مستعدة للتعاون مع كافة دول العالم على أساس القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة/ من أجل تسوية القضايا الدولية، بما في ذلك الأزمة الحالية في سوريا.

وذكّر بوتين بهذه المناسبة بأن موسكو تعمل مع كافة الأطراف المعنية من أجل إطلاق حوار سوري سوري. واعتبر أنه على خلفية التطورات على الأرض السورية، تتحدد حاليا قدرة ومدى استعداد المجتمع الدولي لتضافر الجهود ومواجهة الخطر الإرهابي سوية.

وشدد قائلا: “إننا واثقون من أن حل الأزمة السورية يجب أن يكون سياسيا. وهو الطريق الوحيد لوقف سفك الدماء وضمان عودة ملايين اللاجئين، وإعادة إعمار الاقتصاد والقطاع الاجتماعي في هذه البلاد”.

الكرملين: من المستحيل حل القضايا في العلاقات الروسية الأمريكية بين ليلة وضحاها

بدوره أكد دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي أنه من الحماقة التعويل على تسوية الخلافات في العلاقات الروسية الأمريكية بين ليلة وضحاها، مضيفا أن موسكو تأمل في إقامة حوار بناء مع ترامب.

واستدرك قائلا: “الأهم هو أن تكون هناك إرادة سياسية وعزم على حل هذه الخلافات بطريق الحوار، وليس بطريق المواجهة أو بمحاولات سخيفة للترويع”.

كما علق بيسكوف على تصريحات السفير الأمريكي السابق لدى موسكو مايكل ماكفول، الذي اعتبر أن موسكو نجحت بالتأثير على سير الانتخابات الأمريكية. ووصف الناطق باسم الرئيس الروسي تلك الاتهامات بأنها سخيفة.

وأضاف: “أدعوكم إلى استذكار كلمات الرئيس بوتين خلال مشاركته في منتدى فالداي الدولي عندما قال إنه من الحماقة اعتبار أن أي دولة في العالم، بما في ذلك روسيا، قادرة على التأثير على سير السباق الانتخابي في الولايات المتحدة”.

وفي وقت سابق بعث الرئيس الروسي  ببرقية تهنئة إلى ترامب، وتمنى له النجاح والتوفيق في العمل المسؤول بعد توليه منصب رئيس الدولة.

وأعرب الرئيس بوتين في البرقية عن أمله في العمل سويا مع ترامب من أجل إخراج العلاقات الروسية الأمريكية من حالة الأزمة، ومن أجل حل القضايا الملحة على جدول الأعمال الدولي، والبحث عن ردود فعالة على التحديات التي يواجهها الأمن العالمي.

كما أعرب الرئيس الروسي عن قناعته بأن الحوار البناء بين موسكو وواشنطن على أساس مبادئ التكافؤ والاحترام المتبادل وأخذ مواقف الطرف الآخر بعين الاعتبار، سيصب في مصلحة الشعبين الروسي والأمريكي والمجتمع الدولي برمته.

المصدر: وكالات

المشاركة